سهير عبدالرحيم : مؤتمر باريس. الشحاتون الجدد

by شوتايم4

عجبت كثيراً للأفراح والتهليل والزغاريد التي إنتظمت (المغيبون) والتي حاول البعض تسويقها للشعب الجائع تحت مسمى جديد هذه المرة اسمه العودة إلى المحافل الدولية و الإنصهار مع المجتمع الدولي .
مؤتمر باريس والذي في ظاهره الرحمة و باطنه من قبله العذاب جاء ليبرهن ويؤكد أن عبقرية الساسة لدينا في السودان وعقليتهم لا تتفق عن شيء سوى الشحاتة .
غادرنا رئيس شحات ليحل محله رئيس وزراء هو بروفيسور في الشحاتة ، بمعنى أننا خرجنا من حفرة ووقعنا في دحضيرة ، غادرنا شحات مبتديء ليحل مكانه شحات محترف .
وكأن هذا الوطن محروم من عقليات إقتصادية تنكفيء على ثرواته و تعمل على استخراجها وتطويرها وتنميتها وتقديمها للعالم .
لقد كنا نظن أن الرئيس المخلوع عمر البشير لا يجيد شيئاً سوى الشحاتة و الصراخ و الخطب الحماسية التي مزقت حباله الصوتية .
وكنا نظن أن الرجل لايعرف كيف تعمل المؤسسات الوطنية لدفع مسيرة التنمية ، لذلك كان شغله الشاغل التنقل عبر الطائرات واستجداء المساعدة والعون من الخارج .
وحين جاءت الثورة بـ ( حمدوك) أو فلنقل حين خدعنا و إنطلت علينا الحيلة بتسويق الرجل لنا عبر شهاداته العليا و خبراته العالمية في مجال التنمية والإقتصاد حينها كبرنا و هللنا وقلنا أن الفرج قد أتى لشعبنا الصابر .
وماهي إلا شهور حتى تكشفت لنا الخدعة و بدأت ورقة التوت تنسحب من على الرجل لنتأكد يوماً بعد يوم أننا ضحية أكبر أكذوبة في تاريخنا …!!
وبسؤال بسيط ماذا يفعل حمدوك ورهطه في باريس..!! ماهي الأوراق التي قدمت..؟؟ و ماهي النتائج الملموسة على أرض الواقع..!! وماهي الغاية من هذا الوفد الضخم..؟؟ دعكم من كل هذا …!! ما هي المحصلة حتى هذه اللحظة على أرض الواقع.
بإختصار إنه مؤتمر باريس الأول للشحاتة ، الشحاتة الواحدة دي اسم الدلع (مؤتمر باريس) ، لا تصدقوا الإعفاءات المليارية للديون فهي لا تعدو أن تكون تضخيم للواقع بشهادة وكالات الأنباء العالمية ، كما لا تصدقوا القروض التجسيرية والتي تأتي وبالاً علينا أيضاً .
لقد كنت أتمنى أن تتعلم الحكومة الإنتقالية من تجربة فشل المؤتمر الوطني شيئاً واحداً هو أن لا تكذب .
لا تكذبوا علينا .. الصدق و الشفافية و الوضوح والمعلومة الصحيحة هي الأساس السليم للعلاقة المتينة مابين الشعب و الحكومة .
خارج السور :
حين يعود حمدوك إلى أرض الوطن أسألوه هل هو مؤتمر للتنمية والنهضة والإعمار أم أنها شحدة في شكل قرض..!

الانتباهة


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment