اسحق احمد فضل الله : مقروءً مع…

by شوتايم1

 

ولا حديث الآن يفهم إلا مقروءً مع مائة حديث… وحديث التاسع والعشرين من رمضان…الذي يقتل فيه أثنان وينسب إلى الشيوعي وغضب الجيش حين يسلم البرهان المتهمين( العسكريين) لمحكمة مدنية… والبرهان الذي تتجاذبه أقطاب مقتتلة…ويبرر تسليم العسكريين بقوله أن التسليم لا يعني الإدانة…البرهان بالإجابة هذه يعيد للأذهان نماذج كثيرة مما يفعله المزنوق ويعيد طرائف التخلص من الزنقة ويعيد عندنا حكاية قديمة ففي أيام الحرب مسؤولة فرنسية كبيرة تدخل غاضبة على قائد فرقة إنجليزية في منطقة خلوية لتحتج عنده بشدة على أن مجموعة من جنوده وقفوا ينظرون إليها لما كانت تستحم في البركة عارية والقائد يقول لها في صرامة :: أؤكد لك يا سيدتي أنه ولا واحد منهم يعرف اللغة الفرنسية… حجة البرهان في تسليم المتهمين العسكريين لمحكمة مدنية حجة تشبه حجة القائد المحترم هذا والبرهان الذي يقول للجيش أن تسليم العسكريين للمدنيين لا يعني الإدانة كان يعرف أنه يسجل نقطة في تاريخ ( اللولوة) واللولوة تصنعها الزنقة والزنقة الآن تصنعها جهات وتصل بها إلى مرحلة تغيير كامل ينتظره السودان …قريباً… ……… فحالة البرهان رئيس مجلس السيادة حالة يمكن فهمها مقروءة مع حقيقة أن مدن العالم تخرج ضد اسرائيل عدا السودان وعدا السودان حالة يمكن فهمها مقروءة مع التطبيع والتطبيع والبرهان حالة يمكن فهمها مقروءة مع الإمارات التي صنعت التطبيع وحالة البرهان ومجلس السيادة والتطبيع والإذلال والرد أشياء يمكن فهمها الآن مقروءة مع ياسر العطا في تركيا والكباشي في روسيا وثالث في مكان ثالث والهياج هذا يمكن فهمه مقروءً مع غضبة مجلس السيادة للإذلال الذي تمارسه دولة خليجية… ومن شعور كثيرين بأن الوضع أصبح فوق التحمل و( فوق التحمل)… حالة تجد من الإمارات الزيادة!!! وشعور عارم فى السودان منذ فترة يجد أن حل الإختناق لابد له من عمل معين عمل هو…إيقاف معركة الخنق والضرب التي أهلكت كل شيء ( والشعور هذا يبلغ درجة قيام حزب حقيقي الآن ينادي بالتصالح ولو لمجرد أخذ نفس) ومن الآخرين ممن شعروا بأن الخراب هذا….خراب التفريق…يجب أن يتوقف كان حميدتي والبرهان و…و.. والناس كلهم يعلمون أن من يدير خراب التفريق وضرب الإسلام والإسلاميين هو تلك الدولة…. وفي الثاني والعشرين من رمضان حميدتي يطير إلى تلك الدولة الخليجية ليعرض حقيقة أن السودان يدمر… وأنه لابد من وحدة كل الجهات للنجاة والدولة ترفض بعنف… وحميدتي الذي عند دخوله القاعة يجد طه عثمان وأسامة داؤود يجد كذلك وثيقة كاملة لتقسيم الفشقة…يطلبون منه التوقيع عليها وحميدتي يرفض ويتعلل بأن ذلك من إختصاص الرئيس….البرهان وحميدتي يبقى حتى السادس والعشرين في إنتظار رئيس الدولة وحين يرفض التوقيع ليلة السادس والعشرين يجعلون البرهان يهبط هناك في السابع والعشرين والبرهان يقرأ الوثيقة ويكتفي بأن يردد ::- خير خير… ولا يوقع والدولة تلك تقرر التعامل( بما يجعل كل أحد يفهم من هو السيد ومن هو العبد) ……… ثم كان مؤتمر باريس ثقباً في الحائط لجلب الهواء لكن ما يحدث هو المؤتمر كان يفترض أن تشهده أمريكا وأوروبا لكن العالم ينظر ويجد المؤتمر يصبح منصة لتبادل الشتائم ونقل معركة قحت والمجلس إلى هناك والعالم يمتنع عن المشاركة والمؤتمر الذي كان ينتظر منه تثبيت أركان قحت يصبح هو الضربة الكبرى فكل ما يخرج به المؤتمر هو دعوة العالم للسودان…لإقامة إنتخابات قبل نهاية العام والعالم يعلم أن إنتخابات كلمة تعني إختفاء قحت واليسار كله بضربة واحدة. العالم الآن ما يهمه ويناسب خططه هو التعامل مع حكومة ثابتة وقوية وإن هذا يعني…..إنتخابات وليس قحت والعالم يعرف أن إنتخابات تأتي بالإسلاميين لكن أمريكا صحافتها/ التي تتحول الآن ولأول مرة تنتقد اسرائيل الأسبوع الماضي/ الصحافة هذه تنقل عن مراقبين إنتقال العالم من هوس الخوف من الإسلام إلى شيء آخر قالوا أن الإنتخابات في تونس والجزائر وتركيا وغيرها جاءت بالإسلاميين ولم يكن هناك خراباً ….وأمريكا تسلم أفغانستان الآن لطالبان وهكذا فالإسلام في السودان هو الثبات الإمارات ترفض هذا وتعد شيئاً والشيوعي يرفض ويعد شيئاً والبعث ونحدث عن هذا وقراءة كل شيء مع كل شيء هى الأسلوب الشعبي الآن .

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment