أحمد يوسف التاي : الدندر.. نموذج الإهمال والظلم

by شوتايم4

أعلن والي سنار الماحي محمد سليمان وصول وفد البنك الدولي للولاية أمس الأول الجمعة لتسليم وتوزيع القسط الثاني من منحة البنك الدولي لمدارس تعليم الأساس بالولاية والبالغة أكثر من 106 مليارات جنيه سوداني، وكانت الولاية تلقت في أكتوبر الماضي منحة من البنك الدولي بلغت 150 مليون دولار مخصصة لتهيئة البيئة المدرسية وتدريب معلمي الأساس… لا أدري كيف تم توزيع المنحة السابقة التي وصلت في أكتوبر الماضي للولاية ولا أدري المعايير التي اعتمدها الوالي في توزيع المنحة على محليات الولاية السبع…. لكن الذي أود التنبيه له قبل الشروع في توزيع القسط الثاني من المنحة الدولية أن هناك مدارس أساس بمحلية الدندر مبانيها متهالكة وبعضها ليست مكتملة الفصول وبعضها بلا اسوار وباختصار شديد نقول إنها تحتاج إلى الدعم العاجل… ولكني اتساءل هنا أيضاً: إذا كانت المنحة الأولى في اكتوبر الماضي والتي بلغت 150 مليون دولار جاءت لتهيئة بيئة الدراسة بمدارس الأساس، فإني أجزم أن العدالة جانبت توزيع هذه المنحة لما رأيت قبل أيام من بؤس يخيم على بعض المدارس بمحلية الدندر وهي تبدو كالأطلال والمباني المهجورة…!!!! وهنا يحق لنا أن نتساءل أين ذهبت الـ(150 مليون دولار) هل ذهبت ـ بحكم النفوذ والعلاقات ـ إلى مدارس مهيأة أصلاً ولا تحتاج إلى تهيئة ، أم أنها ذهبت إلى بنود أخرى ، يحق لنا طرح هذا النوع من الأسئلة طالما أن هناك مدارس غارقة في البؤس والتردي وقد رأيتها بأم عيني إبان عطلة العيد…

الانتباهة

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment