شاهد بالفيديو .. لحظة اعتقال قوات الاحتلال الاسرائيلي مراسلة قناة الجزيرة الفضائية

by شوتايم1

 

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مراسلة الجزيرة، جيفارا البديري، أثناء تغطيتها للأحداث في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.
وأظهرت صور حصلت عليها الجزيرة لحظة اعتقال الزميلة جيفارا قبل الاعتداء عليها وتحطيم كاميرا القناة، أثناء عمل الفريق في تغطية أحداث الشيخ جراح.

وكانت البديري تغطي مظاهرات المتضامين مع حي الشيخ جراح بالذكرى الـ54 للنكسة، التي احتلت فيها إسرائيل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، إضافة إلى قطاع غزة والجولان وسيناء.

وبحسب موقع الجزيرة نت فقد أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عن المراسلة جيفارا البديري بعد ساعات من اعتقالها بالقدس المحتلة.

كما قررت إبعادها 15 يوما عن حي الشيخ جراح، وأثار اعتقالها والاعتداء عليها مع مصور القناة نبيل مزّاوي ردود فعل مستنكرة.

وبعيد الإفراج عنها ليلا من مركز للشرطة في القدس، روت مراسلة الجزيرة ما تعرضت له منذ لحظة اعتقالها أثناء تغطيتها وفريق الجزيرة مظاهرات المتضامنين مع حي الشيخ جراح في الذكرى 54 للنكسة، التي احتلت فيها إسرائيل الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، إضافة إلى قطاع غزة والجولان وسيناء.

وأوضحت أنها كانت بجانب زميلها المصور نبيل مزّاوي عندما استهدفها عناصر شرطة الاحتلال بشكل هجومي.

ركل وأغلال

وقالت البديري إن عناصر شرطة الاحتلال طلبوا منها بطاقتها الصحفية، فطلبت منهم منحها 3 دقائق لإحضارها من السيارة، ولكنهم لم يمهلوها وبدؤوا ركلها، قبل أن يضعوا الأغلال في يديها واقتيادها بوحشية إلى سيارة الشرطة.

وأضافت أن التهمة التي اعتقلت على أساسها هي “الاعتداء على مجندة إسرائيلية”، مؤكدة أن التهمة لا أساس لها، مشيرة إلى أنها كانت تقول لهم حين اعتقلوها “ابتعدوا عني، أنا صحفية”.

وأكدت مراسلة الجزيرة أنهم كانوا يعرفون هويتها، لكنهم ادعوا عكس ذلك، مشيرة إلى أن ما جرى كان استهدافا مباشرا للجزيرة ولكل الصحفيين.

وأكدت أنها تعرضت لاعتداء أكثر حدة من قبل عنصرين من شرطة الاحتلال داخل سيارة الشرطة التي نقلتها إلى مركز أمني بالقدس، وأفادت بأنهم تعاملوا معها بعد اعتقالها كأنها مجرمة.

وأظهرت صور حصلت عليها الجزيرة لحظة اعتقال الزميلة جيفارا قبل الاعتداء عليها وتحطيم كاميرا الجزيرة، أثناء عمل الفريق في تغطية أحداث الشيخ جراح.

تهمة باطلة:

وأكد خلدون نجم محامي جيفارا أن سلطات الاحتلال أفرجت عنها بعد تأكدها من بطلان التهمة التي وُجهت لها بالاعتداء على شرطية إسرائيلية، وذلك بعد فحص التسجيلات المصورة لواقعة الاعتقال.

وفي تصريحات للجزيرة قبل الإفراج عن مراسلة الجزيرة، أكد نجم أن شرطة الاحتلال اعتدت عليها بالضرب أثناء اعتقالها، ثم أثناء نقلها إلى مركز الشرطة بالقدس المحتلة.

وقال بُعيد زيارته جيفارا في مقر اعتقالها بالقدس إن المحققين الإسرائيليين أخبروه في البداية أن التهمة الموجهة لها هي “الاعتداء على مجندة”، لكنهم غيّروا التهمة إلى “عدم الامتثال للشرطة” بعدم إظهار بطاقة الهوية.

وأضاف أن شريط الفيديو الذي صوّرته كاميرا الجزيرة فنّد رواية الاحتلال، مما دفعه لتغيير التهمة، مشيرا إلى أنه كان هناك توجه لتمديد الاعتقال حتى صباح غد الأحد.

حيثيات الاعتداء:

وعن حيثيات الاعتداء، قال مدير مكتب الجزيرة في القدس وليد العمري إنه تم احتجاز جيفارا في مركز لشرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين بالقدس، بعد اعتقالها والاعتداء عليها بالضرب في حي الشيخ جراح وتحطيم كاميرا التصوير التي كانت مع المصور.

وأضاف العمري أن الشرطة طلبت من المراسلة بطاقة هويتها، فقالت لهم إنها في السيارة وذهبت لإحضارها، لكنهم لم يستمعوا إلى ذلك، وسرعان ما انهالوا عليها بالضرب، وأخذوها إلى سيارة الشرطة، وقاموا باعتقالها بعد وضع القيود في يديها.

ووصف ما جرى بأنه كان اعتداء سافرا من دون سبب يذكر، حيث إن مراسلة الجزيرة كانت تغطي فعالية سلمية في حي الشيخ جراح، مشيرا إلى أن الاعتداء كان هدفه إفشال عملية التغطية التي كانت تقوم بها المراسلة.

 

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment