اسرة على عثمان تكشف التفاصيل الكاملة حول منزلهم

by شوتايم3

1- اصدرت أسرة النائب الاول الاسبق علي عثمان محمد طه بيانا شديد اللهجة دحضت فيه أكاذيب ومغالطات لجنة إزالة التمكين حسبما جاء في البيان، وأوضحت الحقائق التي اخفتها اللجنة ولم تعرضها للرأي العام.

نص البيان…

لقد ادعت اللجنة كذباً أننا لم نكن نسكن أو نقيم بالمنزل وإنما تسللنا إليه دون علمها لمقاومة ومناهضة قرار المصادرة.

الحقائق الدامغة الدالة على كذب ذلك الادعاء هي كما يلي :

1. *في أبريل 2019م* قام المستأجر _وقتها_ د. فيصل حسن إبراهيم بإخلاء المنزل وتسليمه لمندوب الأسرة التي أوكلت مكتباً استشارياً لتقدير الترميمات والإصلاحات الضرورية لبعض المرافق الحيوية بالمنزل.

2. *في أواخر نوفمبر 2019م* انتقلت الأسرة للإقامة بالمنزل، ولكنها اضطرت بعدها للسفر لمرافقة الوالدة ربة المنزل لإجراء عملية جراحية عاجلة في الخارج.

3. *في نهاية ديسمبر 2019م،* احتلت قوة تابعة لقوات الدعم السريع المنزل بدعوى أنه يخص حزب المؤتمر الوطني وطردت الحارس الموجود، وعند عودة الأسرة من السفر رفضت القوة السماح لها بالدخول وطردتها من المنزل.

4. أحدث طرد الأسرة صدى واسعاً، مما دفع أحد المعارف لاستضافتها في شقة يملكها لتكون الوالدة المريضة بالقرب من العناية الطبية.

5. *في بداية مايو 2020م* أخلت قوة الدعم السريع المنزل بعد أربع أشهرٍ وسلمته للأسرة، التي انتقلت للإقامة به مجدداً، وشهدت فيه صيام رمضان العام الماضي.

6. *في أواخر مايو 2020م* جاءت قوة من الشرطة وطلبت إخلاء المنزل _بدون قرار مصادرة_ ولما تبين لها أن الأسرة تقيم فيه انسحبت معتذرة.

7. *وفي الخامس من يوليو 2020م* أصدرت لجنة تفكيك النظام قراراً بمصادرة المنزل كهدية للشعب السوداني، تأكيداَ على سيادة حكم القانون!!

8. احتجت الأسرة على القرار، مع استمرار إقامتها بالمنزل، فقدمت عدداَ من المذكرات القانونية للاستئناف لدى الجهات المختصة قوبلت بالتجاهل التام رغم المتابعة المستمرة، وظلت اللجنة تلوذ بالصمت طوال هذه الفترة.

9. *بتاريخ 29 مايو 2021م* استدعت اللجنة ابن الأسرة محمد علي عثمان محمد طه الطالب بجامعة السودان وطلبت منه إخلاء المنزل خلال أيام معدودة، ثم ألقت القبض عليه لاحقاً وأودعته الحراسة يوماً وليلة لإرغام الأسرة والضغط عليها لإخلاء المنزل!!

وقد تمسكت الأسرة بحقها القانوني الشرعي بالبقاء في منزلها المسجل باسم ولي أمرها الشيخ علي عثمان محمد طه.

10. *بتاريخ 10 يونيو 2021م* قامت قوة كبيرة من عربات الشرطة وعربة تتبع فيما يبدو للقوات المسلحة بإغلاق الطرق المؤدية للمنزل، وقامت القوات التابعة للجنة التفكيك بإخلاء الأسرة بالقوة الجبرية في حوالي أربعين دقيقة، وألقت بأفراد الأسرة والقليل من أمتعتهم في الشارع، في مشهد بالغ الإساءة اهتز له الضمير الإنساني داخل السودان وخارجه.

*وسيعلم اللذين ظلمونا وكذبوا على الناس أي منقلب ينقلبون، والحق منتصر ولو بعد حين.*

*أسرة المعتقل السياسي الشيخ علي عثمان محمد طه.*


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment