مناوي:الذين يرفضون المصالحة مع الاسلاميين يخافون على مواقعهم

by شوتايم2

 

 

 

 

رهن رئيس حركة تحرير السودان، حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، قبول مبادرة رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، بتطويرها لحوارٍ وطني حقيقي يقود البلاد إلى الأمام.

وقال مناوي بحسب صحيفة السوداني الصادرة، الجمعة، إنّه ليس مع علمانية أو إسلامية الدولة وإنّما مع الدولة التي يجب أنّ توفر خدمات حياتية للمواطن السوداني.

وتابع” نحن الآن عايشين كويس جدًا جوامعنا مفتوحة ومدارسنا الإسلامية مفتوحة وعقائدنا موجودة وإسلامنا ومسيحيتنا موجودة خولنا نعيش كده دون اللجوء للمواقف الصارخة التي لا معنى لها”.

وفي ردّه عن دمج الدعم السريع بالقوات المسلّحة قال مناوي” عندما نتحدّث عن إصلاح المؤسسات الأمنية يجب أنّ تشمل الجيش الحالي والشرطة والأمن والحركات المسلحة والدعم السريع بإجراءات سياسية وأمنية حقيقية تكون مرآة لكلّ الشعب ولا يمكن الحديث عن دمج البعض في البعض فلا يستقيم البحث عن اعتدال الظل والعود أعوج”.

ونفى مناوي ما تردّد عن تحالفٍ عسكري بين قواته والدعم السريع.

وأضاف” لا استراتيجية لإقامة تحالفٍ عسكري مع قوات الدعم السريع ولكن التحالف السياسي من حقنا سواء كان مع حميدتي أو برهان أو حمدوك”.

وبشأن المصالحة أوضح مناوي أنّ دعوته للمصالحة ليست مع الإسلاميين بل مصالحة عبر حوار سوداني سوداني.

وتابع” لكن الذين يخافون على مواقعهم هم من يعترضون المصالحة مع الإسلاميين ودائمًا يقزّمون فكرة المصالحة لتكون مع الإسلاميين فقط”.

وقال”الثورة لم تخرج ليكون الحزب الفلاني الذي بلا قاعدة أو الناشط الفلاني في السلطة، الفرصة التي أخذها هؤلاء الناس يعتقدون أنّهم سيفقدونها إذا جاء أصحاب القواعد”الاتحاديين أو الإسلاميون”.

وتساءل مناوي” الإسلاميون لهم عامان خارج السلطة لماذا تخافونهم

 

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment