أحمد يوسف التاي : نحتاج قادة مُبدعين لا متسولين

by شوتايم4

(1)

(ماتجونا فاضيين ساي تعالوا بالقروش والبقج ، تعالوا بالقُفة لأن الناس دايرين ياكلو، وأنا مسؤول عن المنكوبين وبالتالي بشيل القُفة وبقوم بشحد ليهم من العالم كلو…الخ..)…هكذا استهل حاكم دارفور الجديد أركو مناوي عهده بهذه التصريحات للإعلام الخارجي بغية أن تصل رسالته لكل المانحين في العالم…

(2)

وزير المالية السابق السيد إبراهيم البدوي بنى موازنة الدولة على المساعدات الخارجية، وكان يتعشم ويتعلق بهذا الخيط الرفيع الذي إنقطع وسقط البدوي وسقطت ميزانيته القائمة على الإعتماد على “الشحدة“ من العالم الخارجي…

(3)

بعد نجاح الثورة ببضعة أشهر (شالت) حكومة الثورة حال جميع الدول العربية التي وعدتها بمساعدات مالية وقد سمعنا أكثر من مرة المسؤولين يعبرون عن استيائهم من تأخر الدعم المالي الذي وعدت به بعض دول الخليج، حتى قال وزير الإعلام وقتها فيصل محمد صالح أن المساعدات التي وُعدنا بها لم تأتِ منها سوى 10% فقط…

(4)

بعد التوقيع على إتفاقية نيفاشا في عام 2005م كان نظام المؤتمر الوطني قد علق آماله كلها على أهداب المساعدات المالية من المجتمع الدولي الذي وعد النظام بالمساعدات المالية والمنح إذا ما أكمل الإتفاقية، وظل النظام “يتلمظ“ وينتظر ما في أيدي الدول المانحة، حتى إذا ما طال إنتظاره وملَّ ذاك الإنتظار إنتفض النائب الأول آنذاك علي عثمان وعقد مؤتمراً صحافياً مشهوراً هاجم من خلاله وإنتقد المجتمع الدولي الذي لم يتفضل عليهم بشيء..( يعني كلهم يتشابهون في الشحدة وقوة العين)..

(5)

قصدتُ بهذه النماذج الأربعة أن ألقي بصيصاً من الضوء على تركيبة غالبية رجال الدولة في بلادنا وطبيعة شخصياتهم ، فهم يأتون إلى مواقعهم وشغل مناصبهم، وفي نفوسهم “هزيمة“ داخلية وإنكسار واستعداد فطري لـ “الشحدة“ وتقبُّل ذُل السؤال وكأنهم لايملكون أدنى حساسية تجاه “الشحدة“، والتسول ، وكأنهم يغفلون حقيقة أن العالم اليوم لايعطي “هبات“ دون مقابل، والمقابل دائماً وفي الغالب هو رهن القرار السياسي وقبول التبعية للمانح…

(6)

كثير من المسؤولين في كثير من الحقب التي عاصرناها على الأقل رأيناهم يتباهون “بالشحدة“ والهبات والمنح التي تأتي من الدول ذات الأجندة الخفية والظاهرة، ويعتبرون ذلك إنجازاً…ويظل تفكيرهم مُنصبّاً في كيف يحصلون على المساعدات والهبات والمنح الأجنبية، وكيف يتفنون في “الشحدة“، بقوة عين لايحسدون عليها، ذلك مبلغهم من التفكير والتخطيط للبناء والمستقبل …هكذا كانوا وظلوا فإذا أعطاهم العالم تباهوا وشكروا ، وإذا لم يعُطوا إذا هم يسخطون ويذمُّون..

(6)

السودان وبما حباه الله من خيرات فوق الأرض وفي باطنها وبما أنعم عليه من الثروات الزراعية والحيوانية والغابية والمعدنية ومن مياه جوفية وسطحية وأمطار وأرض عالية الخصوبة والرطوبة لايحتاج إلى متسولين و“شحادين“ لإدارته، بل يحتاج إلى قادة يحبون وطنهم وشعبهم متجردون ،ناكرون لذاتهم…يحتاج إلى عقول تُخطط لإدارة تلك الموارد ، وبناء نهضة الأمة ومستقبلها…يحتاج إلى إبداع وأفكار ورؤى خلاّقة وجهود مخلصة تفجر الطاقات وتشحذ الهمم وتوظف كل الجهود المخلصة لبناء مشروع السودان النهضوي ولابأس بعد ذلك أن يستعينوا بالعالم ويطلبوا منه التعاون والأخذ من تجاربه الناجحة وعلومه وتقاناته بدلاً من طلب الهبات والمنح المالية مثل أي متسول ، إذ لافرق عندي بين أن يكون المتسول دولة أو فرد أو جماعة، فاليد العليا خيرٌ من اليد السفلى، والكرامة وعزة النفس هي ضرورة من ضروريات بناء أمة عزيزة ذات منعة وقوة وبأس……اللهم هذا قسمي فيما أملك.

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

الانتباهة


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment