سهير عبدالرحيم : صّح النوم يا وزير الداخلية

by شوتايم4

يوم ١٤/ ٦ أي قبيل شهرين من الآن و في حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل و بينما كان رجل الأعمال شاذلي مرتضى حمزة يغط في نوم عميق و كذلك شقيقه حمزة و شقيقتهم في منزلهم الكائن بحي الرياض بالخرطوم .

بينما كان الجميع نائمين في ماعدا إبن شقيقتهم مصطفى الطالب الجامعي الذي كان يستذكر دروسه لأنه مقبل على إمتحان في اليوم التالي .

بينما كان الوضع كذلك تسّور أحدهم المنزل و من ثم فتح الباب للمجموعة التي معه وعددهم سبعة هو ثامنهم ، دلفوا إلى المنزل مشهرين اسلحتهم عدد إثنين كلاش و ستة طبنجات ، أوقف ثلاثة منهم حمزة المريض بالكلى و الخاضع لعملية نقل كلى ، أوقفوه مشهرين المسدسات في مدخل المنزل .

فيما طارد الخمسة الآخرون الصبي مصطفى ولحقوا به عند غرفة خاله الشاذلي ، فوجيء الشاذلي بإبن شقيقته مهرولاً نحوه يطارده خمسة مسلحون .

طلبوا من مصطفى الإنبطاح على بطنه و ( عمروا ) السلاح من فوقه مما أدى إلى سقوط رصاصة على الأرض ، قدم المسلحون أنفسهم بأنهم من شعبة مكافحة المخدرات و أنهم يبحثون عن رجل نيجيري .

بدأت المماطلات والتهديد ، فقال لهم الشاذلي وكان هذا الحديث يدور داخل غرفة نومه ، يا جماعه تعالوا من الآخر هنا لافي نيجيري ولا يحزنون عاوزين شنو …؟

قالوا له أفتح الخزنة ..؟؟

فتح الشاذلي الخزنه تحت التهديد و هو يحاول تفادي (السيناريوهات) السيئة للمقاومة فإبن شقيقته طريحاً على الأرض من فوقه رجل يضع السلاح على رأسه ، وشقيقه في الخارج معه ثلاثه مسلحون ولا أحد يعرف مصيره .

فتح الشاذلي الخزنة والتي كان بها عدد (68,300) دولار وعدد مليار و 700 مليون وعدد ألف ريال سعودي ، قام المسلحون بحمل كل تلك الأموال و مغادرة المنزل بعد تهديد ووعيد للأسرة بعدم التبليغ أو ملاحقتهم .

لسوء حظ المسلحون أن بالمنزل عدد من كاميرات المراقبة رصدت كل شيء ، بتفريغ الأشرطة و تنظيف الصور في الأدلة الجنائية إتضح أن المهاجمون هم من أفراد الشرطة ستة شرطة و ضابطان أحدهم برتبة نقيب و الآخر برتبة ملازم أول .

هل تعلم السيد وزير الداخلية الفريق أول شرطة عزالدين الشيخ أنه وحتى اللحظة لم يتم إلقاء القبض على منسوبيكم هؤلاء و رفع الحصانة عنهم ، وهل تعلم حتى الآن لا يعرف مصير أموال هذا المواطن .

دعك من كل ذلك هل تعلم أن هنالك مجموعة من إجراءات التسويف إتخذت ضد هذا المواطن بتحويله لجهاز الأمن الإقتصادي و سؤاله من أين له بتلك الدولارات .

وعلى الرغم من أنه اسقط في يدهم تماماً حين جاء شاذلي بمصدر الأموال و أنها قطعة أرض يملكها بمنطقة بري و باعها بمبلغ ١٠٩ الف دولار واستلم المال أمام المحكمة حيث تم البيع أمام قاضي و رغم أنه شخص معروف يعمل في مجال الليموزين والعقارات منذ أكثر من خمسة عشر عاماً ووجود أموال مثل تلك لديه أمر طبيعي ، رغم كل ذلك حرصت تحريات إداراتكم للإنحراف بالقضية عن مسارها، فالأصل في هذه القضية سرقة و ترويع تحت السلاح و من منسوبيكم وليس الأصل من أين لك هذا .

خارج السور :

زرت المنزل و هو على شارع أسفلت رئيسي بالرياض و شاهدت تسجيلات كاميرات المراقبة .. وخرجت وكلي قناعة أنه مادام أفراد من الشرطة يتسورون المنازل ليلاً ويروعون السكان و ينهبون أموالهم … فيجب أن يغتني كل مواطن دبابة.

الانتباهة


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment