محمد عبد الماجد : نفس الزول!

by شوتايم4

(1)

 خرجت أبحث عن (جزّار) لكي يقوم بمهمة الذبح والسلخ – مع التشديد عليه على أن يقوم بتقطيع (اللحمة) بشكل دقيق وصغير وتكسير (العظام)، أهم شيء أن توضح له ذلك قبل أن تتفق معه – النساء في السنوات الأخيرة أصبحن يتشددن في ذلك.

 حتى (الكرشة) يطالبن أن تأتي لهن (نظيفة).

 أذكر أمهاتنا في زمن مضى كنَّ يفعلن كل شيء – غير نساء هذا الزمن اللائي أضحين يكتفين فقط بأكل (الخروف) وصور (السيلفي) في المطبخ.

 عادةً صورة (السيلفي) تلتقط مع شيء تفقده.

 الرجل أصبح يقوم بكل شيء – بما في ذلك إيقاد نار الفحم – بحجة مهاراته في (شية الجمر) – حتى يجد مبرراً للقيام بهذا الدور أمام أطفاله.

 وقفت في أحد الأركان للاتفاق مع أحد (الجزّارين) واصطحابه معي – أعرف منذ زمن بعيد أن (الجزّار) الماهر دائماً ما يقف في أحد الأركان وهو يحمل (كيسه) وساطوره وسكينه ويشمر عن سواعده.

 من الضرورة أن تكون عيونه (حمراء).

 نفس المكان الذي اعتدت أن أجد فيه (الجزّار) وقفت عليه – حيث أشرت إلى أحدهم دون أن أتفق معه ليركب في السيارة ونذهب إلى المنزل من أجل أن يذبح الخروف.

 لم أنظر إلى (الجزّار) كنت مشغولاً بالرد على بعض رسائل (الواتساب) التي تفضل دائماً أن ترد عليها وأنت خارج البيت وبعيد عن المراقبة.

(2)

 وصلنا البيت وجدت الأسرة كلها في الانتظار .. عادةً في مثل هذه الحالات يسألونك عن سبب التأخر حتى لو لم تتأخر… (مالك اتعطلت كدا؟) وأن كنت أسرع من هدهد سليمان.

 الخروف كان يترقب – يبدو عليه أنه كان يشعر بأهميته وبالثمن الذي دفع فيه.

 عند النزول من العربة – بدأت أنتبه لـ(الجزّار) – ملامحه لا تبدو غريبة عليّ.

 نفس الشارب.

 والطاقية.

 والساعة المتدلية في راحة اليد.

 قلت في نفسي (هذه الشخصية مرت بيّ قبل كدا).

 لكن أين؟ … لا أدري.

 كعادة كل (الجزّارين) وحتى يثبت شخصيته طالب بإحضار (الصواني) مبكراً وشدد على إحضار (جردل) ماء كبير.

 ثم تلفت يمنةً ويسرةً وهو يجس (الخروف) مطالباً بحبل قوي.

 كان (الجزّار) يطالب بكل شيء – لا أعرف ماذا كان يحمل في (كيسه)؟

 أراهن أن هذا الكيس الذي جاء به فارغاً سوف يعود به وهو ممتلئ.

 حتى (السكين) التي كان يحملها لم تكن بحالة جيدة – تم مده بسكين حادة نحتفظ بها في البيت لمثل هذه المواقف.

 عندما ذبح (الجزّار) الخروف – تنهد تنهيدة قوية وطالب بأن يعملوا له (شاي) حتى يتفرغ لمهمة (السلخ) بعد أن قام بمهمة (الذبح) على أكمل وجه.

 عندما طالب (الجزّار) بالشاي وشدد على أن يكون (تقيلاً) – شعرت مرة أخرى أن هذه العبارة مرت بي قبل ذلك.

 هذا المشهد (مكرر) كأنه يعاد مرة أخرى.

 ساعدنا (الجزّار) في رفع (الخروف) و في (تعليقه) على أحد الشِعب – كما فعلنا في الموسم الماضي تماماً.

 شعرت أن (الجزّار) لم يفعل شيء غير (الشاي) الذي شربه.

(3)

 قمنا بنظافة (الكرشة) ، وساعدنا (الجزّار) في تقطيع اللحمة وتكسير (العظام) – بما في ذلك أن (السكين) تركت آثارها في أصابعنا.

 كنت كلما أنظر إلى (الجزّار) أشعر بأني أعرف هذه (الشخصية). بدأت معه في نقاش ودي – قلت له : (أنت من وين؟) – ساكن وين؟ – كل هذه الأسئلة حتى أعرف أين التقيت بهذا الشخص؟

 الشارب هذا ما غريب عليّ!!

 وكان (الجزّار) كلما يفعل شيء أو يطلب حاجة – أحس أن هذه (السيناريو) هو (سيناريو) العام الماضي.

 (الجزّار) طالب بالقهوة بعد الشاي وهذا ما فعله (جزّار) العام الماضي ذاته.

 تخير أفضل قطعة لحم من الخروف ووضعها في (كيسه) – وهذا بالظبط ما حدث من (جزّار) العام الماضي.

 ذبّح.

 سلّخ.

 قطّع اللحمة.

 كسر العظام.

 احتفظ بالجلد والرأس.

 بنفس الطريقة التي كانت في العام الماضي.

(4)

 تمعنت (سكينه) – كانت سكينة زرقاء – نفس سكين العام الماضي.

 نفس السكين.

 ساطوره مقبضه (أخضر) – نفس ساطور العام الماضي – أذكر ذلك جيداً.

 نفس الساطور.

 حتى تلفونه الذي يربط (كفره) بخيط رفيع.

 وما زلت أسأل نفسي (أين قابلت هذا الرجل)؟

 هذه الطاقية ليست غريبة عليّ!!

 فكرت في أهالي بلدتي.

 في أقاربي.

 وفي جيراني السابقين.

 هل يكون واحداً منهم؟

 لا أظن أني التقيت به في مرحلة دراسية أو زاملته في مجال العمل.

 لا أعرف إن كان هذا الرجل حدثني عن (العبور) وقال (سنعبر وننتصر) أم لم يحدثني؟ – الشخصية غير غريبة عليّ.

 لا أدري إن قال بـ(الغانون)؟ أم أن هذا الشيء كان مجرد (تهيؤات).

(5)

 أثناء اندماجي مع (الجزّار) في التكسير والتقطيع أرسلوا لنا من الداخل من يقول لنا (ما تنسوا الضلع)؟

 كدنا أن ننسى.

 تذكرت لجنة نبيل أديب!!

 بدأ (الجزّار) يلملم في عدته – ثم اجتنب مكاناً قصياً حتى انفرد به بعيداً من الناس أجل أن أحاسبه.

 عاداتهم كلها بهذا الشكل.

 نفس (الشكاوي) التي سمعتها في العام الماضي أسمعها منه الآن.

 كان يغالي في (أجره) بنفس ما حدث في العام الماضي.

 استفزني أني لم أعرف أين قابلت هذا الشخص؟ – اجتهدت كثيراً – ولكن فشلت.

 ركب معي في العربة من أجل أن أوصله المكان الذي أحضرته منه – عندما نزل من السيارة – كعادات مجاملاتنا طلبت منه رقم تلفونه (الظروف ما معروفة).

 عندما سجلت رقمه في تلفوني – وجدت أن اسمه مسجل في تلفوني – أنه (جزّار) العام الماضي نفسه.

 يا !!

 نفس الزول!!

 نفس (الضبّاح)!!

 قلت له إنت (فلان).. قال لي : عرفتني كيف؟؟

 قلت له : إنت ضبحت لي السنة الفاتت – سبحان الله.

 نفس الزول.

(5)

 بغم/

 رجعت إلى البيت – وأنا أقول في نفسي عن (الجزّار) إنه طلع (نفس الزول).

 نظرت إلى (الضحية) وبقايا الدم ما زالت في الأرض – نفس اللون والدم والسكين – قلت يا ترى هل (الضحية) أيضاً هي نفس (الضحية)؟

الانتباهة


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment