شاهد بالصور والفيديو….السفير التركي…..الزميلان احمد دندش ومحمد الطيب ….ابوعبيدة حسن …..إذا عرف السبب

by شوتايم2

 

 

تساءل الكثيرون عن مغزى ظهور السفير التركي البروفسور عرفان نظير اوغلو في تشييع جنازة الهرم الغنائي السوداني ابوعبيدة حسن رحمه الله تعالى رحمة واسعة لذا لابد من توطئة:

السيد السفير البروفسور عرفان نظير اوغلو اصلا استاذ جامعي وكان امين عام البرلمان التركي وناشط في رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ،لذا درج منذ قدومه للسودان على مساعدة البسطاء ومتابعة الصفحات التي تستعرض أحوال المساكين كما أن زوجته الفضلى تعتني ب(ستات الشاي) ووزعت عليهن في يوم المرأة الماضي حافظات ماء وسكر وشاي ،طبيعته البساطة والتدين والتواضع ،يحب دعوة الشباب على كباية شاي بالسفارة وأحيانا يوزع الحلوى التركية بالشارع ،يقول دائما:انا لما كنت في المرحلة المتوسطة كانت الكهرباء تقطع فاكمل المذاكرة بالفوانيس ،ويقول :يشرفني أن أرى السودان بلدا عظيما مستقلا اقتصاديا غير محتاج لاي احد ،وصية الرئيس أردوغان لي :افعل كل ما في وسعك لمساعدة السودان والسودانيين مع الحفاظ على كرامة الإنسان وخصوصية الدولة، استأجر دارا لمنظة رعاية أطفال متلازمة داون الذين يحبونه ويفرحون جدا لزياراته المتكررة لهم ،ويعمل على افتتاح مقهى خاص بهم حتى يعتمدوا على انفسهم،قدمت دولته هذا العام أكثر من عشرة ألف كيس صائم وخمسة الف عجل أضحية تم توزيعها بإشراف مباشر من الملحق الديني عبد الله شن على المساكين بولايات السودان المختلفة ،يرحب بأي شخص يريد زيارته بمباني السفارة ويشارك الشباب النقاش على صفحة السفارة بالفيسبوك ويقدم هدايا عبارة عن كورس مجاني لدراسة اللغة التركية،وقد حرص على زيادة المنحة التركية للطلاب السودانيين من 35 طالب وطالبة إلى 140 طالب وطالبة

اما علاقته بالصحافة السودانية ومساعدة المحتاجين فقد كانت عندما قرأ في صفحة الصحافي النابه احمد دندش مناشدة من أسرة سودانية تطلب المساعدة لمرض عائلها والمعروف عن الصحافي دندش أنه يستعرض اي حالة بلغة واضحة وشرح مفصل ،السيد السفير طلب من دندش أن يدله على تلك العائلة وقام بزيارتها وتقديم المساعدة لها ،ومنذ ذلك الحين اصبح قارئا مداوما لكتابات دندش وكلما مرت به حالة رأى أن في مقدوره مساعدتها لا يتوانى عن ذلك وحسب علمي ان تلك المساعدات من جيبه الخاص او معظمها والله اعلم

اما حالة المبدع ابوعبيدة حسن فقد تابعها بعد حوار ضاف قام به الزميل محمد الطيب بصحيفة قوون الذي لم يتوانى حتى في مرافقة ابو عبيدة في منزله والمستشفى ما جعل السيد السفير يتابع حالة المبدع ابو عبيدة في جميع مراحل مرضه وعلاجه وحزن لموته فشيعه إلى مثواه الأخير

وقد كتب عن ذلك الا ان أصدق عبارات كتبها كانت :في اي مكان ازوره في السودان اتلقى دعوات صالحات ،يا له من شعب طيب.

شكرا الزميلان احمد دندش ومحمد الطيب ،شكرا سعادة السفير ورحم الله المبدع ابو عبيدة حسن.

ولقد كان للاستاذة غيداء راشد دور كبير في حفظ المواد المصورة التي اوردتها بالمقال خاصة فيما يتعلق بدور الزميل محمد الطيب …..شكرا غيداء شكرا طاقم السفارة التركية الذي يربط الإعلاميين بالسفارة دائما بلا كلل أو مللIMG 20210902 WA0008FB IMG 1630702316949FB IMG 1630702311235FB IMG 1630702304938

IMG 20210904 WA0009IMG 20210904 WA0011IMG 20210904 WA0010


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment