واشنطون: أيّ مُحاولة عسكرية لتقويض الإعلان الدستوري ستكون لها عواقب وخيمة

by شوتايم3

أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، أن إدارة بايدن مُلتزمة بدعم الانتقال الديمقراطي في السودان، وتعارض أي تقويض لمعايير وبنود الوثيقة الدستورية بالسودان، وستكون لها عواقب على العلاقات بين البلدين.

وقال سوليفان، في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء، د.عبد الله حمدوك، إنّ أيِّ مُحاولة من قبل الجهات العسكرية لتقويض الروح والمعايير المتفق عليها للإعلان الدستوري السوداني، ستكون لها عواقب وخيمة على العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسودان والمساعدة المُخطّط لها.

وأضاف: “المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان سيسافر إلى السودان الأسبوع المُقبل” وذلك لتأكيد دعم الولايات المتحدة لعملية الانتقال التي يقودها المدنيون، ومناقشة التحديات الأمنية الإقليمية.

السوداني

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment