محمد عكاشة يكتب:عندمقام الدكتور كمال شداد

by شوتايم2

 

 

 

عندمقام الدكتور كمال شداد
_______
بقلم/محمدعكاشة
_______
حاورت صحيفة (ظلال) منتصف التسعينات الدكتور مبارك بشير الشاعر الأديب الفطن حول المشهد الثقافي والتعليمي بين يدي هبة نظام الإنقاذ في حملته المهووسة فيما اسمته إعادة صياغة الإنسان السوداني في كل مناحي حياته إتساقاً مع مشروعه (الحضاري) الذي قضي قضاءاً مبرماً علي ماتبقى من سمعة مؤسسة تعليمية شامخة مثل جامعة الخرطوم ظل خريجوها مذ تأسيسها منارات يهتدي بها في مختلف المجالات داخل وخارج السودان.
الدكتور مبارك بشير في إجابته أسئلة الصحيفة ينعي افتقار (المشرع) الجديد إلى رؤية فلسفية واضحة فيما يزمع إنجازه ليغدو أمره كالمنبت لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى حتى في مجال الرياضة.
د. مبارك يتداعي بالإشارة إلى حرب شعواء يشنها الرجرجة يذبون عن دور للنهضة يقوم به أمثال الدكتور كمال حامد شداد لتحسين الحياة العامة بما تراكم عنده من خبرات وعلم وقدرات تحليلية تستقرئ المستقبل فالرجل أستاذ كرسي الفلسفة بجامعة الخرطوم يقرن العلم بالعمل ثم هو المحاضر الموثوق في قاعات الاتحادات الرياضية في العالم يناط به وبخبراته تطوير لعبة كرة القدم.
الدكتور كمال شداد يلي أمر الإتحاد السوداني لكرة القدم لدورات عديدة يرفع شعار (أحكموا علينا باعمالنا) ولا يخشي النقد يعتد برأيه ومايعتقده الصواب حتى يتبين ضده بالمنطق والرأي النجيح.
دكتور شداد بين يدي دورة الإتحاد الحالية التي نالها عن استحقاق وجدارة لايأبه إلى شانئيه ممن إذا اجتمعوا ضروا وإذا تفرقوا لم يعرفوا على حد قول الإمام علي كرم الله وجهه.
عدت إلى الخرطوم لألفي مؤتمراً جامعاً يتحلق دعاته حول ضرورة استكمال جهود الدكتور شداد التفافاً حول الهدف العام لتطوير كرة القدم السودانية ومن ثم خوض الجولة التنافسية الجديدة لانتخابات الإتحاد القادمة بصحيفة مشفوعة بالإنجاز والوعد باستكمال ما تم إعلانه في الدورة الحالية.
تنظيم (النهضة) من وراء دعم شداد يقتفي أثر عضويته والاتحادات الداعمة والقاعدة الرياضية بالكف عن محارم التراشق الإعلامي والشائعات المضرة بالعمل المثمر وولوج مضمار التنافس الانتخابي بحملة إعلامية متزنة اللغة والأرقام وفصل الخطاب.
الدكتور كمال حامد شداد وعضوية تنظيم (النهضة) يوقنون بديمقراطية الحركة الرياضية لخلق بيئة مواتية لتطوير لعبة كرة القدم في السودان.

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment