دافع ثاني اكبر مذبحة في تاريخ الولايات المتحدة…..التنمر

by شوتايم2

 

 

 

 

 

باتت حوادث العنف تتزايد بشكل كبير حول العالم، وبصورة بشعة، تكاد لا تخطر على بال أي شخص، يأتي أغلبها لأسباب مجتمعية دمرت حياة المتهم بالجرائم البشعة، أحدث تلك الجرائم، مجزرة ارتكبها مراهق يبلغ من العمر 18 عام فقط.

التنمر منذ الصغر والمخدرات كان السبب وراء جنون شاب مراهق ورغبته في الانتقام من أطفال أبرياء، لا تتجاوز أعمارهم 11 عام، في ولاية تكساس الأمريكية، فما تفاصيل الحادث، ومن هو المراهق مرتكب المجزرة.

من هو منفذ الهجوم على مدرسة تكساس

يبلغ الشاب المراهق الذي يُدعى سلفادور راموس، من العمر 18 عام فقط، وهو أحد طلاب مدرسة «أوفالدي » الثانوية، الكائنة في ولاية تكساس، وقريبة من الحدود المكسيكية.

كان راموس يتعرض بشكل مستمر في صغره للتنمر من قبل زملائه في الفصل، بسبب فقر عائلته، ووضع كحل العين، فضلاً عن تعرضه للتنمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأثناء ممارسة ألعاب الفيديو بسبب مشاكل في النطق ولكنته المختلفة.

كانت والدة المتهم بقتل طلاب المدرسة الابتدائية في ولاية تكساس، مدمنة على تناول المخدرات، ما جعله يترك المنزل.

تفاصيل مجزرة مدرسة تكساس الابتدائية

أطلق المراهق سلفادور راموس، النيران على جدته، صباح أمس الثلاثاء، ثم أنطلق مستخدمًا شاحنة «بيك أب » سوداء،  نحو مدرسة «روب» الابتدائية ليفتح وابل من النيران بشكل عشوائي في تمام الساعة 11:30 صباحًا بتوقيت تكساس، فيصيب الرصاص أطفالاً تراوحت أعمارهم ما بين 7 و 11 عام فقط.

راح ضحية تلك المجزرة أكثر من 19 تلميذًا وتلميذة في المدرسة تتراوح أعمارهم بين الـ 7 والـ 11 عام، ومعلمتين، لتصبح تلك المجزرة ثاني أسوأ تاريخ دموي في تاريخ أمريكا بعد حادثة إطلاق نار مدرسة ساندي هوك الابتدائية في 14 ديسمبر 2012، والتي تسبب وقتها الجاني «آدم بيتز لانزا» في مقتل 27 ضحية، منهم 20 طفلاً، ثم أطلق النار على نفسه.

8568a6a678f31b5d331d924511e33ad5?source=nlp&quality=hq&format=webp&resize=720

رد فعل الرئيس الأمريكي بعد الحادث

دعا الرئيس الأمريكي  جو بايدن، اليوم الأربعاء، الكونجرس الأمريكي إلى الوقوف في وجه لوبي الأسلحة النارية، عقب مقتل 19 طفلاً وبالغين برصاص الشاب الذي اقتحم مدرستهم الابتدائية في ولاية تكساس.

وقال بايدن، وفقًا لتصريحات لأحد القنوات الامريكية، إن الوقت حان لتحويل الألم إلى عمل من أجل كل مواطن في الولايات المتحدة، وانه يجب التوضيح لكل مسئول منتخب أن الوقت حان للتحرك، داعيًا الكونجرس مجددًا إلى تمرير تشريع بشأن الأسلحة.

وتابع الرئيس الأمريكي «عندما تم تمرير حظر الأسلحة الهجومية انخفضت حوادث إطلاق النار، وأن فكرة دخول طفل يبلغ من العمر 18 عام متجر أسلحة نارية ويشتري سلاحين هجوميين هي فكرة خاطئة ومدمرة لبراءة الأطفال.

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب




Leave a Comment