شاهد بالفيديو والصور …اصطياد سمكة تزن (طن)

by شوتايم2

 

 

 

 

 

تمكّن 4 صيادين من مدينة جبلة، من اصطياد سمكة يطلق عليها الصيادون اسم سمكة “القمر العملاقة”، أو “السمكة “القمرية” وهي من أنواع السمك التي تعيش في المحيطات وأعماق البحار.

تفاصيل عملية الصيد

وقال الصياد محمد زمزم: “عند خروجنا للصيد فجر اليوم، أبحرت وشقيقي أحمد وعمر، بالإضافة إلى الصياد عبد الله سعد، بالمركب سعياً وراء رزقنا، وعندما ابتعدنا عن شاطئ مدينة جبلة . مسافة بضعة أميال، قمنا برمي شبكة الصيد  (التحويق) في البحر، لصيد الأسماك المهاجرة بشكل مجموعات كبيرة، أو ما يعرف بأسراب السمك كالسردين”، وفقاً لموقع “شام تايمز” المقرب من النظام السوري

وأضاف زمزم: “بعد مرور ساعة تقريباً، شعرنا بهزة في القارب وكأنه ارتطم بصخرة، ليتبين لنا أن سمكة القمر قد ارتطمت بالقارب، بعد أن دخلت الشبكة وهي تطارد الأسماك الصغيرة”.

وتابع: “حاولت السمكة كثيراً الإفلات من الشبكة ومعاودة الاصطدام بالقارب مرات عدة، حبسنا الأنفاس، وكأنها مغامرة جنونية نعيشها وسط البحر في معركة عض أصابع بيننا وبين السمكة العملاقة التي يتجاوز وزنها 1000 كيلو غرام”.

استطرد: “بسبب وزنها الكبير، لم نستطع رفعها إلى القارب، فقمنا بسحب الشبكة إلى الميناء وهناك عملنا على ربط الشباك بالرافعة وسحبها من المياه”.

بيعت بـ 50 ألف ليرة

بدوره، أوضح رئيس جمعية صيادي جبلة خالد مثبوت، أن السمكة القمرية تعيش في المياه العميقة، وتظهر أحياناً قريبة من سطح المياه عند بحثها عن الطعام أو عبر ملاحقة أسراب الأسماك الصغيرة.

وبيّن مثبوت أن السمكة عرضت في سوق مزاد الأسماك بمدينة جبلة، حيث بيعت بـ 50 ألف ليرة، عازياً السبب وراء انخفاض ثمنها إلى قلة اللحم فيها.

وأشار مثبوت إلى أنها المرة الثانية التي يتم اصطياد مثل هذا النوع من الأسماك في المحافظة، مدللاً على أنه في العام الماضي تم اصطياد سمكة بوزن 600 كيلو غرام من قبل أحد الصيادين في جبلة.

ما خطورتها؟

وعلمياً، تعرف هذه السمـكة بأنها كبيرة الحجم، تتخذ الشكل الدائري ويبدو جسمها بأنه مضغوط وعميق تعتبر من المفترسات شديدة الخطورة.

وسمكة القمر لا تؤكل بسبب احتوائها على معدلات عالية نسبياً من الزئبق لكن بوجه عام يمكنك تناولها لمرة واحدة إذا عثر عليها، حيث إن خطورة زئبق الأسماك تظهر فقط عند الإفراط في تناولها لأكثر من مرة أسبوعياً.

كما تعتبر هذه السمـكة من ذوات الدم الحار لذلك تقوم بالصعود إلى سطح الماء؛ لتدفئة أعضائها الحيوية، كالقلب، والعيون، والمخ، وعضلاتها التي تستخدمها في السباحة، فتحتاج للتدفئة؛ وذلك لكي تستطيع السباحة، والنزول للأعماق السحيقة، ذات درجات الحرارة المنخفضة جداً، التي تكاد تصل إلى المتجمدة، وتتغذى بشكل رئيسي على قنديل البحر واللافقاريات البحرية الأخرى، وسمكة القمر هي أكثر الأسماك إنتاجاً حيث يمكن أن تبيض أنثى واحدة حتى 300 مليون بيضة.

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب




Leave a Comment