مسؤول تنسيقيات لجان مقاومة الخرطوم مجدي تيراب : لم تصلنا دعوة رسمية من مساعد وزير الخارجية الأمريكي حتى الآن

by شوتايم3

* كشف مسؤول تنسيقيات لجان مقاومة الخرطوم مجدي تيراب تفاصيل دعوة مساعد وزير الخارجية الأمريكي (مولي في).

وأكد في ذات الأثناء ضرورة أن تحمل أجندتها ضغوطاً لاسقاط الانقلاب بدلاً من السعي للجلوس لحوار.

واستبعد تيراب في هذه المقابلة مع (الانتباهة) تحول مواقف لجان المقاومة المعروف انها ضد الانقلاب، مؤكداً أن تغييرها أمر مستبعد لجهة انها نابعة من أهداف الثورة واحداث تغيير. ونص الحوار في السياق التالي:

* قدمت مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية (مولي في) التي تزور السودان حالياً دعوة للقائكم، ففي اي إطار تأتي هذه الدعوة؟

ــ لم تصلنا دعوة رسمية حتى الآن.

* كيف ذلك؟

ــ كما ذكرت لك لم تصلنا دعوة رسمية إلى الآن، والدعوة إذا وصلت بصورة رسمية عبر قنوات الاتصال سيتم التشاور حولها والنظر فيها، ومن ثم يتم قبولها او رفضها.

* لجان المقاومة أجسام وتنسيقيات متعددة، فما هي الكيفية التي تتم بها الدعوات لها؟

ــ القواعد داخل اللجان تقوم بتنظيم كيفية الدعوات وطرق قبولها وتلبيتها، ثم لاحقاً يتم إصدار بيان توضيحي بما حدث.

* في حال تمت دعوتكم رسمياً؟

ــ الدعوات يتم التشاور حولها ومن ثم إصدار بيان.

* يعني إلى حين ذلك لن تحددوا ما اذا كنتم ستجلسون إلى مولي وتلبون دعوتها ام لا؟

ــ نعم.

* ما الذي تتوقعون ان تحمله أجندة (مولي) هل ستكون داعمة للحوار ومسهلة لعملية الانتقال، أم انها ستمارس المزيد من الضغط على الانقلابيين وهذا بالطبع في صالحكم؟

ــ أجندة المبعوثة الأمريكية من المفترض ان تكون بمثابة ضغط على العسكريين في تسليم السلطة للمدنيين، فهذا الذي ينبغي، لكن اذا كانت داعمة للحوار والتفاوض معهم ففي هذه الحالة الرد معروف وهو الرفض، لأن الجميع يرفض اي تفاوض او حوار مباشر او غير مباشر.

* هل هناك وسيلة لأن تقوم لجان المقاومة بتغيير موقفها المعلن والمعروف ضد الانقلاب وتقبل الجلوس في حوار مباشر لحل الازمة؟

ــ مواقف لجان المقاومة معروف انها ضد الانقلاب، أما تغييرها فأمر مستبعد لأنه نابع من أهداف الثورة واحداث تغيير.

* غير وارد اذن قبول الجلوس مع العسكر في حوار مباشر؟

ــ غير وارد.

* هل تتوقعون مع هذا التعنت والتمترس في المواقف إسقاط الانقلاب، أم ان الشارع على موعد مع المزيد من الدماء؟

ــ الانقلاب سقط منذ إعلانه في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي.

* كيف سقط وأنتم مازلتم في حراك مستمر لاسقاطه؟

ــ سقط في نظر الشارع واعين الناس، والدليل على ذلك خروج هذا الكم الأكبر من المواطنين الى الشارع تنديداً به، ومازال المواطنون والثوار والثائرات ولجان المقاومة رافضين للانقلاب عبر مليونيات، وهذا الشهر يحمل جدولاً تصعيدياً ممتلئاً بالتظاهرات الاحتجاحية رفضاً للانقلاب، لذلك (كده كده) الانقلاب ساقط، والأمر لا يعدو كونه فترة زمن، وهو الآن في حالة ترنح.

* لماذا لا تجلسون كلجان في حوار مع العسكر والقوى السياسية لحقن الدماء والمضي بالبلاد الى بر الأمان؟

ــ نجلس في حوار مع مَنْ؟ هذا سؤال.

* تجلسون مع طرف الصراع الآخر عبر الآلية الثلاثية المشتركة بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والايقاد؟

ــ العسكر ليس لديهم حق في مفاوضة الجميع، ونحن نرى أن هذا إعادة لإنتاج النظام البائد، ومن هذا الواقع فإننا لا نرى جهة يمكن أن نجلس إليها. ويجب أن يسقط الانقلاب ويذهب وتتم محاكمة كل شخص ضالع فيه، ثم بعد ذلك ينظر الناس في ما تبقى من الفترة الانتقالية ويذهبون إلى الانتخابات وممارسة الديمقراطية.
الانتباهة
* هناك من يرى أن لجان المقاومة تقوم بتنفيذ أجندة خارجية مدفوعة الثمن، وذلك من واقع الرفض المستمر لأية وجهة مقاربة؟

ــ هذا اتهام عارٍ من الصحة، فليست هناك جهة ما تملي على لجان المقاومة ان تفعل هذا وتترك ذاك. ولجان المقاومة لديها وعي نابع من قواعدها، فليست هناك جهة تستطيع أن تملي عليها ما تريد.

* للجان المقاومة قواعد عريضة ومن السهل اختراقها وتنفيذ اية أجندة.. الا تتفق معي؟

ــ هذا اتهام باطل يروج له اعداء الثورة والنظام البائد والانقلابيون وما شابههم.

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب




Leave a Comment