عضو مجلس السيادة الإنتقالي السابق صديق تاور :ـ المعطيات تشير إلى فشل الحوار المباشر

by شوتايم3

توقع عضو مجلس السيادة الإنتقالي السابق صديق تاور ،فشل الحوار المباشر الذي ينطلق اليوم لأن الطريقة التي تسير عليها الآلية ، تحكم عليه بالفشل قبل أن يبدأ .

وقال تاور أن الدور الذى كان مأمولًا من الوسيط الإفريقي هو تصحيح نظرة فولكر للقوى المدنية بين قوى ثورة و قوى معادية للثورة والتحول الديموقراطي بحكم تجربته السابقة للأسف الوسيط جاء بشعار عدم الإقصاء وأدمج النظام البائد ، ولعب دور المتآمر على الثورة السودانية وهو لا يعرف كل التفاصيل ويحاول إقحام النظام البائد وأعوانه في العلمية السياسية.

*اليوم يبدأ الحوار المباشر برعاية الآلية الثلاثية هل تتوقع نجاحه في ظل رفض واسع؟

-كل المعيطات تشير إلى أنه فاشل لأن الطريقة التي تسير عليها الآلية الثلاثية المكونة من البعثة الأممية والإتحاد الافريقي و(إيغاد) ، تحكم عليه بالفشل قبل أن يبدأ .

*ماذا تريد الآلية الثلاثية من هذا الحوار في تقديرك؟

-نحن نريد حواراً الهدف الأساسي منه إستعادة المسار الديمقراطي للفترة الإنتقالية ، وهذه الفترة أوجدتها الثورة المجيدة أهدافها معالهما وقواها واضحة ، أحزاب سياسية ولجان مطلبية ومنظمة مجتمع مدني وقوى عمالية ومهنية وشخصية وطنية ،هذا القوى توحدت حول أهداف اسقاط نظام المؤتمر الوطني وحلفائه ،ولكن الآلية الثلاثية تريد أن تجمع الضدين هذا مخالف للهدف الأساسي لوجود بعثة(اليونتامس) ،وعليها أن تكون مسطرتها وأضحة في تصنيف ،القوى المدنية التي تتولى السلطة من المجلس العسكري ،أي حديث أو تفكير عن( لملمة فوقية)لا تخاطب حركة الشارع السوداني ،والإعتصامات والوقفات الإحتجاجية وأهدافها وغير ذلك تعتبر تغبيشاً ،في هذا أعتقد أن البعثة استجابت لإبتزاز الإنقلابيين و الفلول بحديثها عن التوافق الوطني دون إقصاء بما فيها الذين ساندوا البشير حتى يوم سقوطه؛ وفيها من طالب ببقاء البشير في سدة الحكم مدى الحياة ،والأفضل دعوة المؤتمر الوطني المحلول بدلاً عن جلوس حلفائه و تصبح كل التضحيات هدراً .

*كيف تنظر لدور الوسيط الإفريقي ولد لبات في الآلية الثلاثية ؟

-الدور الذي كان مأمولاً من الوسيط الإفريقي هو تصحيح نظرة فولكر للقوى المدنية بين قوى ثورة و تحول ديمقراطي و قوى معادية للثورة و التحول الديموقراطي؛ بحكم تجربته السابقة؛ لكن للأسف الوسيط جاء بشعار عدم الإقصاء وأدمج النظام البائد ،ولد لبات هو من أدخل الآلية في هذا المأزق ، وبموقفه هذا لعب دور المتآمر على الثورة السودانية، وهو لا يعرف كل التفاصيل ويحاول إقحام النظام البائد وأعوانه في العلمية السياسية

*الآلية هدفها استعادة التحول الديمقراطي وإنهإء الإنقلاب ؟

-إذا كانوا جادين عليهم إن يضغطوا على المجلس الإنقلابي للتنحي من السلطة وإلغاء كل قرارات 25 أكتوبر ، خاصةً فيما يتعلق باستعادة النظام البائد للأجهزة الأمنية والشرطية وإعادة منسوبيه للخدمة المدنية ، وبغير ذلك يكونوا غير حريصين على تقصير أجل الأزمة بحلول جدية ، ويكون لديهم غرض من هذا التطويل ؛ لذلك عليهم أن يثبتوا للشعب أنهم مع الشعب السوداني ليس مع أعدائه .

*هل هنالك حاجة لتغيير بعض الأشخاص في الآلية ؟

-أنا أقترح على الإتحاد الافريقي تغيير ممثليه؛ ويسمى أشخاصاً آخرين بدلاً عن الموجودين الآن ،لأنهم لن يفيدوا بهذه الطريقة التي ظهروا بها في المشهد .
الانتباهة
*ماهي الخيارات المتاحة للإنقلابيين في حال فشل الحوار المباشر ؟

-قادة الإنقلاب من خلال تجرتبي التي استمرت (7) شهور في مجلس السيادة الإنتقالي ، غير حرصين للتنازل عن السلطة ولن يسلمونها بشكل ودي؛ وكل مايفعلوه مناورات لكسب الزمن للبقاء أطول فترة ممكنة وطريقة الآلية تساعد في ذلك ، وهم غير آبهين بالمناشدات والنداءات المخلصة أو تعبير الشارع السوداني ولا يتقبلوا الإ الأصوات التي تبقيهم في السلطة لأطول فترة ممكنة ، هؤلاء لايؤمنون بالتحول الديمقراطي هم يؤمنون فقط بالسلطة .

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب




Leave a Comment