محمد عبد الماجد : الطريق إلى (الثكنات)

by شوتايم3

(1)

 أي مفاوضات لا تفضي الى عودة (العسكر) الى (ثكناتهم) تبقى مرفوضة من الشعب السوداني ، وأظنها كذلك مرفوضة من المجتمع الدولي.

 لا نريد ان نكرر من جديد (مجزرة فض الاعتصام)… مشاركة (العسكر) سوف تؤدي الى ذلك في المستقبل القريب.

 بعد هذه الاوضاع التى تجاوز عدد الشهداء فيها بعد انقلاب 25 اكتوبر (100) شهيد لن يقبل الشعب السوداني بمشاركة (العسكر) للسلطة بعد ان خانوها وأيديهم ما زالت ملطخة بدماء مجزرة فض الاعتصام.

 كانوا شركاء في السلطة رغم انهم برروا المجزرة البشرية بقولهم (وحدث ما حدث).

 بهذه الدماء شارك المكون المدني المكون العسكري في السلطة – مع ذلك وقع (الغدر) في الليلة الاخيرة من شهر رمضان المبارك.

 عندما كانت الجموع تتقرب ليلة (القدر) كانت ليلة (الغدر) يعدون لها هنالك من وراء حجاب ، بأسلحتهم دون مراعاة لهذه الليلة المباركة التى هي افضل من الف شهر – الليلة التى انزل فيها القرآن .. الليلة التى قال عنها المولى عز وجل ( سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ) ، لا يختشون ولا يخجلون من هذا القول الكريم .. والله تعالى يقول: (لَوْ أَنـزلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ) لينزلوا بتلك القسوة والوحشية على ارض الاعتصام، لماذا تفعلون ذلك في ليلة يستجاب فيها الدعاء ويضاعف فيها العمل؟ تلك الليلة سوف يكون فيها الجزاء قاسياً لمن يرتكب فيها جرماً وان كان صغيراً ، فكيف ان كان ذلك الجرم هو (القتل) مع سبق الاصرار والترصد ، بل هو (مجزرة بشرية)؟

 السيناريو الذي وضعه الكيزان لفض الاعتصام عندما كانوا في السلطة نفذه المكون العسكري في الليلة الاخيرة من شهر رمضان فيما يعرف بمجزرة فض الاعتصام.

(2)

 من الاخطاء التى وقعنا فيها وكنا شركاء في ذلك اننا كنا ضحايا لشيطنة كل ما هو مدني في الفترة الاولى للحكومة الانتقالية.

 شيطنا المكون المدني والأحزاب السياسية ورميناها بالفشل والإخفاق، اغتلنا شخصيات ثورية وصفينا الاصم ووجدي صالح ولم يسلم منّا حتى الدكتور عبدالله حمدوك.

 عندما اتذكر الانتقادات التى كنا نوجهها للإمام الصادق المهدي اشعر بالخجل .. وأقول كيف فعلنا ذلك برجل يدعو الى (السلمية) التى حصد ثمارها في الثورة المجيدة دون ان نمنحه فضل ذلك.

 كل ذلك كان يصب في صالح النظام البائد والعسكر والثورة المضادة.

 نحن الذين مكناهم منّا – ما كانوا يجرأون على قتل (قطة) بعد ان قال الشعب كلمته وفرضت الثورة سيطرتها.

 اختلافاتنا وانشقاقاتنا واتهاماتنا هي التى اضعفتنا وجعلت (الغدر) ممكناً وميسراً.

 الآن يمكن ان نعمل في كل الجوانب .. نتفق على اسقاط الحكومة الانقلابية .. ونعمل جميعاً على عودة العسكر الى (ثكناتهم) – علينا ان نفعل ذلك كل بطريقته وأسلوبه – كل الطرق تؤدي الى (المدنية) ، كل السبل ممكنة ، قد نختلف فيها ولكن نتفق حول غاية السلطة (المدنية).

 يجب ألا نخوّن احداً في هذا التوقيت – نحن في حاجة الى وحدتنا – هذا السودان ليس هو سودان فئة معينة .. هو سودان الجميع .. من حق كل فئة ان تكافح وتناضل بطريقتها.

 اختلاف الثقافات واختلاف الالوان واختلاف الطباع لا يؤدي الى اتفاق يجعل كل القطاعات تعمل بفكر واحد.

 الحرية والتغيير الآن تشارك في مفاوضات قد يرفضها الكثيرون ، وقد يكون في مصلحة الطرف الاخر ان نشوه هذا الكيان وان ننال منه حتى نضعفه ويفقد تأثيره في الشارع.

 المكون العسكري ضم الى جانبه (الحركات المسلحة) لأن الشارع رفضها – كان يمكن ان نكسب الحركات المسلحة لو مارسنا السياسة بصورة صحيحة.

 أي سهم يطلق من اجل (السلطة المدنية) علينا ان نرحب به – لا تسمحوا لأحد ان يفقركم او ان يشوه بعضاً منكم.

(3)

 هذا الوقت ليس هو وقت للحساب – لا تجعلوا جهودكم تضيع في ذلك – سوف تأتي ساعة الحساب لاحقاً.

 اتركوا كل انسان يعمل في هذا التوقيت بضميره – هذا وقت نحتاج فيه لكل (حركة) وان حدثت في سكون الليل.

 لن نستطيع ان نضبط كل الضمائر – هذا امر مستحيل ان يحدث في الثورات الشعبية.

 اثق في ياسر عرمان واثق في طه عثمان واثق في وجدي صالح والواثق البرير واعلم انهم يعملون من اجل مصلحة الثورة – حتى وان كانت لهم نوايا غير ذلك فليس لهم خيار غير ان يكونوا مع الشارع.

 لا تحرموهم من (ثقتكم) – لأن سلاحنا الذي نحارب به هو الثقة والسلمية والمدنية.

 الثقة هي سلاحنا الاول.

 كلنا نخشى على هذا الوطن – هناك من دفع اثمان غالية ، هم احق منّا بان نوجد لهم الوطن الذي يستحقونه .. حتى وان غادروا هذه الدنيا من اجل ذلك.

 لن نخونهم ولن نسمح لأحد بذلك.

(4)

 في اوقات كثيرة تكون (المفاوضات) و (الحوار) ليس من اجل الاتفاق او من اجل المصلحة العامة .. احياناً تكون المفاوضات والحوار من اجل ان نتفرق وان يتشتت شملنا.

 هل سألتم انفسكم لماذا في مثل هذه الاوضاع دائماً تنشط خلايا (التخوين)؟

 انهم لا يقصدون بتلك (المفاوضات) غير (تفرقتكم) فقد عجز البمبان والرصاص في ذلك.

 لا تعطوهم هذه الفرصة ان كنا نعمل حقاً من اجل الوطن.

(5)

 بغم /

 لا تجعلوا (30 يونيو) تمر دون ان نكون وصلنا للحكم المدني واعدنا العسكر الى ثكناتهم.

الانتباهة
 الثكنات افضل للعسكر من كوبر.

 30 يونيو لن تتكرر كثيراً.

 العسكر ايضاً امام فرصة تاريخية قد لا تتاح لهم مرة اخرى وهي العودة الى (ثكناتهم).

 وكل الطرق تؤدي الى (المدنية).

+++++++++++

صلاح

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب




Leave a Comment