العثور على اشلاء بشرية في اطارات طائرة الاخلاء الامريكية من كابول

by شوتايم2

 

 

 

 

قالت القوات الجوية الأمريكية إن طاقم طائرة شحن عسكرية من طراز C-17 أقلعت من مطار حامد كرزاي الدولي في كابول في أغسطس الماضي وكان هناك أشخاص عالقين على أجنحتها “تصرف بشكل صحيح”.

وأوضحت آن ستيفانيك، المتحدثة باسم القوات الجوية في بيان ،اليوم الثلاثاء، أن المراجعين للحادث المروع الذي تم فيه اكتشاف أشلاء بشرية في عجلة الطائرة، خلصوا إلى أن طاقم الطائرة كان “ممتثلا لقواعد الاشتباك المعمول بها”، وقد أجريت المراجعات من قبل قيادة الحركة الجوية بالقوات الجوية والقيادة المركزية للولايات المتحدة.

ولا يزال من غير الواضح عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم في الحادثة التي وقعت يوم 16 أغسطس 2021، حيث صعد حشد من الأفغان اليائسين للهروب من البلاد بعد انهيار حكومتهم تحت حكم طالبان، إلى السطح الخارجي للطائرة وسقطوا منها بعد أن أقلعت الرحلة.
وقالت ستيفانيك في البيان “كان هذا حدثا مأساويا وقلوبنا تنفطر على أسر القتلى”، وأضافت أن الطاقم “تصرف بشكل مناسب واتخذ قرارا سليما بالتحليق جوا في أسرع وقت ممكن عندما يواجه وضعا أمنيا غير مسبوق وسريع التدهور”.

وأشار مسؤولون في البنتاجون إلى أن أعضاء طاقم الطائرة أصيبوا بصدمة نفسية، وتم إرسالهم في وقت لاحق للتشاور مع المتخصصين في الصحة العقلية والقساوسة.
وخلال حالة الذعر التي سادت المطار في الأيام التي أعقبت سقوط الحكومة الأفغانية، اضطر الطيارون والقوات الأمريكية إلى اتخاذ قرارات صعبة وفورية. وقبل ساعات من مغادرة طائرة النقل كابول، أقلعت طائرة أخرى من طراز C-17 وعلى متنها 640 شخصا، وهو أكثر من ضعف العدد المخطط له، بعد أن اندفع مئات الأفغان الذين سمحت لهم وزارة الخارجية بالإجلاء، إلى منحدرات التحميل.

وقال مسؤولون إن الطيارين قرروا أن الطائرة الضخمة يمكنها تحمل الحمولة وأقلعت، وهبطت تلك الطائرة في وجهتها بسلام.
وفي وقت مبكر من صباح اليوم التالي، هبطت طائرة رمادية تابعة لسلاح الجو، علامة النداء REACH885، على المدرج، وكانت تحمل معدات وإمدادات لمشاة البحرية الأمريكية والجنود الذين كانوا يؤمنون مطار كابول ويساعدون في إجلاء آلاف الأمريكيين
والافعان

 

 

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب




Leave a Comment