كلمة وزير الخارجية التركي بمناسبة يوم اجهاض المحاولة الانقلابية الفاشلة

by شوتايم2

 

 

 

 

الإرهاب ليس له جنسية ولا عرق ولا دين. منظمة غولن الإرهابية تهدد البشرية جمعاء ”

مولود تشاووش أوغلو
وزير خارجية جمهورية تركيا

في مساء يوم 15 يوليو / تموز 2016، شنت “منظمة غولن الإرهابية (فيتو) محاولة انقلابية دموية ضد شعب وحكومة بلدي. كان هدفهم إقامة نظام أصولي راديكالي موالٍ فقط لزعيمهم فتح الله غولن.
بينما غادرت وحدات الجيش التابعة لمنظمة “غولن” الإرهابية ثكناتها لاحتلال نقاط رئيسية مثل جسر البوسفور في إسطنبول، وقصفت الطائرات الحربية والمروحيات الهجومية أهدافًا استراتيجية مثل مجلس الأمة والمجمع الرئاسي وهيئة الأركان العامة وإدارة الشرطة؛ نزل آلاف المدنيين إلى الشوارع لوقف هذه المحاولة الانقلابية الغادرة غير المسبوقة. قام الانقلابيون بقتل 251 مدنيًا بريئًا وجرحوا الآلاف. في تلك الليلة، دافع الشعب التركي عن الديمقراطية على حساب أرواحهم. كان هذا الرد البطولي شيئًا لم يتوقعه الانقلابيون.
لفهم ما حدث، من الضروري فهم الوجه الحقيقي لمنظمة “غولن” الإرهابية. تأسست “فيتو” في أواخر الستينيات باعتبارها “حركة دينية” تسمى “الحركة الدينية”، ونجحت في تغطية نواياها السيئة تحت ستار تعزيز التعليم والحوار بين الأديان.
تم تنفيذ عمليات التسلل المخطط لها والواسعة النطاق من قبل أعضاء “غولن” الإرهابية إلى الجيش وقوات حفظ القانون والقضاء والعديد من المؤسسات الحكومية، بما في ذلك وزارتي، بشكل سري لعقود من أجل خطة شاملة، ونفذت المرحلة الأخيرة منها في 15 يوليو / تموز 2016.
لو نجحت محاولة الانقلاب، لكانت تركيا مختلفة تمامًا اليوم، ولم تكن الديمقراطية موجودة، و سيتم تعليق الحقوق والحريات الأساسية إلى أجل غير مسمى، وكان بلدي يقع في أيدي حكومة متطرفة.
لم تسيطر منظمة “غولن” الإرهابية على جزء كبير من المؤسسات التعليمية فحسب، بل امتلك أيضًا العديد من المؤسسات المالية. تم دعم حساباتهم المصرفية من قبل أعضاء بارزين لمنظمة “غولن” في مجالي الصناعة والتجارة، وكذلك من قبل الموظفين الحكوميين والجمهور. كما تم إغراء العديد من المدنيين الأبرياء للمساهمة في الموارد المالية لمنظمة فيتو، حيث تم التلاعب بمشاعرهم الدينية. وتم توجيه الدخل الهائل من مدارسهم حول العالم إلى هذه الحسابات سراً في انتظار تحركهم النهائي.
في أعقاب محاولة الانقلاب الدموية في 15 تموز 2016، تم البدء في تطهير حازم للقطاع العام، بما في ذلك المؤسسات الحكومية والجيش، وكذلك القطاع الخاص من جميع الأفراد والشركات التابعة لمنظمة فيتو. تم القبض على بعض الشخصيات القيادية التي خططت لمحاولة الانقلاب. وآخرون فروا من العدالة ولجأوا إلى دول أجنبية. لا يزال رئيس منظمة غولن الإرهابية، فتح الله غولن، يقيم في الولايات المتحدة. تطالب حكومتنا منذ سنوات بتسليم غولن إلى تركيا من الولايات المتحدة وكذلك تسليم أعضاء في منظمة غولن الإرهابية من الدول الأوروبية. لسوء الحظ، لم تتم تلبية هذه الطلبات حتى اليوم.
من ناحية أخرى، هناك عدد متزايد من الحكومات في أجزاء أخرى من العالم تدرك الخطر الذي تشكله هذه المنظمة الإرهابية عليها وتتخذ الخطوات اللازمة. يتورط فيتو أيضًا في أنشطة غير قانونية مثل تزوير التأشيرات وغسيل الأموال وتهريب الأسلحة. نتيجة لذلك، يتم تطهير أعضاء فيتو من القطاعين العام والخاص في العديد من البلدان. تم تحويل العديد من المدارس في الخارج التابعة لهذا التنظيم الإرهابي إلى وقف المعارف التركي بعد عام 2016. اليوم، مدارس معارف تعمل في العديد من البلدان وتوفر تعليمًا ممتازًا في جميع أنحاء العالم.
لا تختلف طبيعة ونطاق نضال تركيا ضد منظمة غولن الإرهابية عن تلك التي تمارسها الدول الأخرى ضد المنظمات التي تقوم بترهيب المسؤولين والمدنيين على حد سواء، وتُعرض القيم الديمقراطية والحقوق الأساسية والحريات للخطر. تقوم تركيا بما فعلته الدول المعنية في حربها ضد الإرهاب في الماضي. جميع الإجراءات متوافقة مع القانون.
الإرهاب ليس له جنسية أو عرق أو دين. هذا الخطر يهدد البشرية جمعاء. لذلك، يجب أن يكون الرد على هذا التهديد موحدًا وحازمًا. ليس لأي دولة الحق في التمييز بين الإرهابيين ولا في تصنيف أي منظمة إرهابية على أنها “مفيدة” حسب تفضيلاتها. فيتو مسؤولة عن إزهاق مئات الأرواح بالإضافة إلى جرائم خطيرة أخرى ضد الشعب التركي. بعد ست سنوات من 15 تموز (يوليو) 2016، تواصل تركيا حربها الحازمة ضد منظمة غولن الإرهابية، كما هو الحال محاربتها ضد منظمات الإرهابية الأخرى مثل منظمة بي كا كا، ب ي د/ي ب ك، جبهة – حزب التحرر الشعبي الثوري، وداعش.
نتوقع من المجتمع الدولي أن يتضامن مع تركيا في الحرب ضد الإرهاب.

 

 

 

Terrorism has no nationality, ethnicity nor religion. FETO threatens humanity as a whole”
On the evening of July 15, 2016, the “Fethullahist Terrorist Organization” (FETO) launched a bloody coup attempt against the people and the government of my country. Their aim was to establish a radical, fundamentalist regime, loyal only to their ringleader Fetullah Gülen.
As FETO affiliated army units left their barracks to occupy key locations, such as the Bosphorus Bridge in Istanbul and fighter jets and attack helicopters bombed strategic targets including the Parliament, Presidential compound, army and police headquarters; thousands of civilians took to the streets to stop this unprecedented heinous coup attempt. The plotters killed 251 innocent civilians and left thousands injured. On that night the Turkish people defended democracy with their lives. This heroic response was something the conspirators did not foresee.
To understand what transpired, one has to understand the true nature of FETO. FETO was established in the late 1960’s as a so-called “religious movement”. In the guise of promoting education and inter-religious dialogue, it managed to cover its malign intentions.
The well-planned and wide-spread infiltration by FETO members and converts into the army, law enforcement, judiciary and numerous government institutions, including my Ministry, was carried out for decades clandestinely for an overarching plan, of which the final phase was unleashed on July 15, 2016.
Had the coup attempt succeeded, there would have been a very different Türkiye today. Democracy would not have existed and fundamental rights and freedoms would have been suspended indefinitely. The nation would have fallen in the hands of an extremist government.
FETO not only controlled a significant portion of educational institutions, but also owned numerous financial institutions. Their bank accounts were fed by prominent FETO members in industry and commerce, as well as by officials and members of the public. Many innocent civilians were also lured into contributing to FETO’s finances as their piety was manipulated. The enormous income driven from their schools around the globe was channeled into these accounts clandestinely waiting for their ultimate move.
Following the bloody coup attempt of July 15, 2016, a resolute cleansing of the public sector, including government institutions and the military, as well as of the private sector from all FETO affiliated persons and companies was initiated.  Some prominent conspirators have been apprehended. Others escaped justice and found refuge in foreign countries. The head of the FETO terrorist organization, Fethullah Gülen, still resides in the United States. Our government has been requesting the extradition of Gülen to Türkiye from the United States as well as that of FETO members from European countries for years. Unfortunately, these requests have not been fulfilled yet.
On the other hand, elsewhere in the world, an increasing number of governments understand the danger this terrorist organization also poses to them and are taking the necessary steps. FETO is also engaged in illegal activities such as visa fraud, money laundering and arms trafficking. Consequently, FETO members are being cleared from public and private sectors in many countries. Many schools affiliated with this terrorist organization abroad have been transferred to the Turkish Maarif Foundation after 2016. Today, Maarif Schools are functioning in many countries and are providing excellent education worldwide.
The nature and scope of Türkiye’s fight against FETO is no different than that exercised by other countries against organizations which had terrorized officials and civilians alike, and endangered democratic values, fundamental rights and freedoms. Türkiye is doing what the respective countries in their fight against terrorism have done in the past. All procedures are in compliance with law.
Terrorism does not have a nationality, ethnicity or religion. This menace threatens humanity as a whole. Therefore, the response to this threat must be united and determined. No state has the luxury to differentiate between terrorists and no terrorist organization can be classified as “useful” according to preferences. FETO is responsible for the loss of hundreds of lives as well as other grave crimes against the Turkish people. Six years after July 15, 2016, Türkiye continues its resolute fight against FETO, just as it continues its fight against other terrorist organizations such as the PKK, PYD-YPG, DHKP-C and DAESH.
We expect the international community to stand in solidarity with Türkiye in the fight against terrorism.

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب




Leave a Comment