داخليات الطلاب …ما حك جلدك مثل ظفرك

by شوتايم2

 

 

 

 

تقرير إخباري:شوتايم نيوز

 

 

زيادة الجامعات السودانية افرزت واقعا يجب التعايش معه بالنسبة إلى اضطرار الطلاب للسكن في الداخليات، خاصة مع اتساع الفرص بالنسبة للطلاب الذين يستطيعون السفر خارج ولاياتهم وهو أمر مطلوب حتى يتعرف الطالب على طلاب من سحنات وبيئات مختلفة ،إلا أن الداخليات التي يديرها الصندوق القومي لرعاية الطلاب باتت في حاجة دائمة للخدمات خاصة المياه والكهرباء ،وقد عمل الصندوق جاهدا من أجل حل هذه المشكلات ولكن نجد أن الطلاب يشتكون من أمور هي من بديهيات التربية والنظافة الشخصية فقد

اشتكت طالبات بداخلية “علي عبد الفتاح”  بالموردة أم درمان من رداءة البيئة، وقلن إن الداخلية تفتقد لمياه الشرب وعدم نظافة الحامامات حتى أصبحت مهدِّداً لسلامة الطالبات، وقالت طالبة حسب (الصيحة) إنها تفاجأت بزيادة في رسوم التسجيل مائة بالمائة، فأصبحت عشرة آلاف جنيه، بعد أن كانت خمسة آلاف جنيه، في حين أصبحت رسوم الاستضافة تسعة آلاف جنيه، بعد أن كانت ألفان وخمسمائة جنيه، فقط .

من جهة أخرى اعتبرت طالبات أن الداخلية تتوفر فيها وجبة مجانية، كما أن الطعام فيها يباع بأسعار زهيدة، كما تعتبر من الداخليات الآمنة….انتهى خبر الصيحة ولكن ما لم ينتهي هو إلى متى نظل في السودان عرضة للاندرويد بسبب سلوكياتنا الشخصية ؟فنظافة الحمامات ليست مشكلة اذا قام كا شخص باستخدام الحمام بالصورة أو الطريقة الحضارية، كما أن نظافة المحيط الذي يسكنه الشخص هو من صميم أولوياته وليس من اهتمام شخص آخر

المهم في الأمر أن الطالبة اوضحت أن الداخلية آمنة وبها وجبات مجانية وأخرى بسعر زهيد ولم يبق الا موضوع النظافة الذي نتمنى أن يقوم الصندوق القومي لرعاية الطلاب بالتوعية الخاصة بالتعامل مع المرافق الصحية والاهتمام بالنظافة الشخصية

 

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب




Leave a Comment