جرائم غامضة ومقلقة تهز جنوب كردفان

by شوتايم2

 

 

 

 

كثيرة هي الجرائم والحوادث الجنائية التي تحدُث في المجتمعات وتؤدي إلى مقتل شخص أو أشخاص والجناة معروفون ويتم القبض عليهم، ومعاقبتهم على جرائمهم التي ارتكبوها، ولكن يكون الأمر محيِّراً، في حال ارتكاب جريمة اغتيال غامضة تضيع معها حقوق القتيل، وأهله في معرفة الجاني الذي يجب أن يقدَّم لمحاكمة عادلة تبتر أصحاب العنف الخفي من المجتمع.

جريمتان غامضتان لاغتيالات بمحليتي هبيلا بمنطقة الكرقل، وأخرى بمدينة الدلنج هزت الضمير الإنساني والمجتمعي، ظلت الدوافع مجهولة ولم يتم القبض على الجناة.

صحت منطقة الكرقل التابعة لمحلية هبيلا بجنوب كردفان والواقعة على الطريق القومي الدلنج- كادقلي يوم الاثنين الماضي على جريمة مقتل أحد التجار بالسوق، عقب إطلاق النار عليه من مجهولين داخل دكانه فأردوه قتيلاً.

علمت (الصيحة) أن التاجر القتيل هو إبراهيم مهدي موسى عمر، أصيب بطلقات قاتلة من سلاح ناري داخل دكانه بسوق الكرقل، مما أدى لوفاته في الحال  وتم تحويل الجثمان إلى مدينة الدلنج.

وأفادت المصادر أن الشرطة باشرت إجراءاتها وتم فتح بلاغ جنائي بالرقم (220)، بقسم شرطة إدارية الكرقل التابع لرئاسة شرطة محلية هبيلا، وتم تشريح الجثمان بمستشفى السلاح الطبي الدلنج ، ووري الفقيد الثرى  بمقابر جار بيضا بمدينة الدلنج

رافق جثمان الفقيد من مكان الحادث إلى مدينة الدلنج رجالات الإدارة الأهلية وزملائه بالسوق، حيث وصفوه بحسن المعشر وطيب الخلق، والأخلاق العالية، وينحدر من منطقة كوستي بالنيل الأبيض، ويسكن بإسكان أم درمان.

وبمدينة الدلنج اغتيل الموظف السابق والأستاذ جلال كجو عنتر كمتور، داخل مزرعته الواقعة شرق مدينة الدلنج، عندما أطلق عليه مجهولون النار داخل مزرعته ليلاً.

ووصف مراقبون الاغتيال بالغامض لجهة استهدافه لإنسان طيب وصاحب أخلاق رفيعة، كان يعمل موظفاً بإدارة المساحة بشمال كردفان بالأبيض، ثم أستاذاً بكمبوني الأبيض، وأخيراً مزارعاً بمزرعته التي اغتيل فيها.

وعلمت (الصيحة) أن الفقيد تم نقله إلى مدينة الأبيض، حيث مسكنه ليوارى الثرى هناك، وأقيم العزاء والمأتم بمنزله بحي السلام مربع (7) بالأبيض

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب






Leave a Comment