تركيا……الانسانية لا تتجزأ..قصة استاذ مصري

by شوتايم2

 

 

هذه القصة نقلها إلى الموقع المهندس الوليد عاشميق وانقلها لكم كما هي :

DrAdel Dardasawi
يقول @احمد مطر استاذ الاقتصاد الاسلامي في تركيا اسطنبول : !
توفيت حماتي ليلة الثلاثاء الماضي بمنزلي باسطنبول الواحدة بعد منتصف الليل : اتصلت برقم ١٥٥ ،
1. بعد دقائق وصل طبيب معه جهاز صدمات كهربائية لمحاولة الإنقاذ فلما تبين انها قد توفيت اتصل بطبيب اخر
2. جاء بعده طبيب اخر لكتابة التقرير ،
3. بعد دقائق جاءت سيارة بها رجلين قاما بنقل المتوفاة إلى مكان الغسل الأقرب ،
4 . اخطرونا بمكان الغسل على بعد٢كيلو من المنزل
5. تم اخطارنا بمكان الدفن ،
6. سألونا عن المسجد الذي نختاره لصلاة الجنازة ،
7. حددنا مسجد الفاتح بعد صلاة الظهر فقاموا بإبلاغ المسجد
كل ذلك في اقل من ساعتين من الوفاة و بعد منتصف الليل ، يعني نوباتجيات ٢٤ ساعة !
8. الصباح قاموا باجراءات الغسل
9. والكفن من عندهم
10. قاموا بنقل المتوفاة الى المسجد
11. مع إمام يحمل جهاز صوت متنقل
استاذنته في الصلاة على حماتي ، وافق فوراً
12. بعد الصلاة سيارة مجهزة تنقل المتوفاة الى المدفن في كيليوس على بعد ٤٠ كيلومتر
13 .و اتوبيس خاص لنقل اهل المتوفاة
14. في المقابر وجدنا المدفن محفور مجهز و لديهم كل المعلومات
15. بعد الدفن قام الامام بقراءة القران و الدعاء
16. اعطاني الميكروفون للدعاء ثم اذاع تلاوة مسجلة لسورة الاخلاص
17. بعد كل ذلك الأوتوبيس يعود بنا إلى منزلنا مرة أخرى
كل ذلك مجانًا بلا انفاق ليرة واحدة و بلا اكراميات و بلا مجهود و بلا وساطات و لا معارف !
حاولنا منح السيدات في الغسل مكافأة آو إكرامية فرفضوا رفضا قاطعا باتا جازمًا بل و نصحونا ان نتصدق به على روح المتوفاة !
المتوفاة : مصرية غير تركية يعني YAPANCI
اسعاف + أطباء + تقرير + نقل الى المغسلة + غسل + كفن + نقل المتوفاة الى المسجد + اوتوبيس الأهل الى المدافن + امام + جهاز صوت + نقل المتوفاة الى المدافن + مدفن + + تصريح دفن + أوتوبيس الأهل العودة + شهادة الوفاة
15 خدمة مجانًا
سالت عن من وضع هذا النظام و الخدمات مجانًا
قالوا : أردوغان
و قالوا : لو طلبتم مكانًا للعزاء بالطعام لحصلتم عليه ايضآ مجانا
اللهم احفظ اردوغان و رجاله و مؤيديه و محبيه
منقول من صفحة أستاذ الاقتصاد الاسلامي في تركيا اسطنبول
المصري أحمد مطر

 

اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب






Leave a Comment