الطيب مصطفى: يا عبدالرحيم دقلو : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟

by شوتايم1

أقول والحزن الممزوج بالغضب يستبد بي ويقض مضجعي : إن لغة التهديد والوعيد التي استخدمها عبدالرحيم دقلو في حفل الافراج عن الشيخ موسى هلال لن تخيف الا الجبناء والمذعورين، فقد تحدث الرجل، بوجه عابس مقطباً جبينه ومزمجراً بلغة الحجاج بن يوسف الثقفي وهو يرعد أمام اهل الكوفة (إني

ارى رؤوسا قد اينعت وحان قطافها وإني لصاحبها) فسار دقلو على ذات الاسلاك الشائكة واللغة المسمومة مهدداً ومتوعداً ومرغياً مزبداً كما لو كان حاكماً (استعمارياً) على شعب من العبيد، بل على سوائم لا تساق الا بالعصا.

فقد قال عبدالرحيم ، متملقاً الحركات المسلحة العائدة بموجب اتفاق جوبا ، والتي كان قد قاتلها ونكل بها وأذلها في وادي هور وقوز دنقو ، ومدافعاً عما سماه حقها في دخول الخرطوم ، قال: (الخرطوم دي حق ابو منو)؟ ، الخرطوم ده حقتنا كلنا ، السودان ده حقنا كلنا ، ثم واصل : (الحركات تدخل

الخرطوم وتمشي الشرق وتمشي الغرب وتمشي مروي)

وتوقف الرجل في مروي بصورة انتقائية محتشدة بما يطول شرحه ، ثم قال الاخطر والأعجب والمثير للشفقة : (لن نسمح لاي زول يتجرأ ويقول فلان يطلع وفلان ما يقعد ، السودان ما مكتوب بي شهادة بحث باسم زول)

اولاً : من انت يا رجل وما هي سلطتك لتخاطب الناس بهذه اللغة المتحدية المستعلية والمستفزة (لن نسمح لأي زول يتجرأ ويقول.. ) وكأنهم عبيد في مملكتك؟!

هذا الرجل يعلم انه لا احد حرم سودانياً من التنقل او البقاء في اي مكان في السودان ، ولو انصف لساءل نفسه : هل متاح للمواطنين السودانيين الذين ظل يغمز ويلمز ويتهم و(يطاعن) بعض مكوناتهم السكانية والاجتماعية بظلم المكونات والمجموعات الأخرى او الكيد لها والتربص بها ، اقول هل متاح لهم ما

اتيح له واخوه حميدتي من ثروة احتكرت له او مناصب ارتقى اليها بالتجاوز لكل النظم العسكرية المعمول بها في العالم؟!

اقول لعبدالرحيم دقلو : ها نحن نتجرأ ونقول لك بدون ان نطلب منك إذناً أو سماحاً : فلتخرج جميع الحركات المسلحة بما فيها الدعم السريع من الخرطوم ، كما هو الحال في كل الدنيا ، وذلك حتى ينعم المواطن بالامن والامان في عاصمة متحضرة ، وليس في غابة تحكمها الاسود والنمور وتتخفى فيها القطط

والارانب والغزلان من بطش الوحوش الضارية التي لطالما بطشت وسفكت الدماء وفعلت بالناس الأفاعيل.

لا نقول ذلك استهدافاً لتلك الحركات المسلحة على اسس جهوية او اثنية ، إنما كمبدأ لن نحيد عنه او نتزحزح حتى لو كان قائد أي منها شقيق او قريب.

وقال عبدالرحيم دقلو ما يشيب لهوله الولدان مستشهداً بمقولة زعم أن احدهم قالها عن المشكلة القائمة بين شيخ موسى هلال وحميدتي (نحن عاوزنهم يموتوا في بعض)!

حديث إفك وكلام بهتان ينضح بالفتنة والعنصرية لو قاله غيره لزج به في غيابة جب الدعم السريع كما فعل باحمد الضي الذي لا يزال معتقلاً بعد أن حذر من ذات اللغة التي تحدث بها عبدالرحيم دقلو مؤخراً ، فكان جزاؤه ما يعاني منه حتى اليوم رغم مرضه الخطير.

قبل أن أغادر تلك المحطة اعتب على ذلك المحامي الذي استشهد به دقلو والذي نقل ذلك الإفك المبين.

اعجب ان يثير دقلو هذه اللغة المؤججة للفتنة والملهبة لمشاعر التباغض والتنافر بين مختلف الاعراق والقبائل والجهات لمجرد أن احدهم قال كلاماً ، حتى لو صح ، لا ينبغي لعاقل ان يعممه ويسقطه على مكونات قبلية وسكانية عريضة وممتدة في كل السودان بل في شتى ارجاء العالم ، فقد اتهم دقلو من كان

يتحدث عنهم بصيغة الغائب (الجماعة قالوا.. الجماعة فعلوا) ممن يسعى الى اقصائهم وتجريمهم سيما وان الاسافير الفاضحة ما عادت تخفي دبيب النمل وهمس الأزهار ، بأنهم يسعون الى احداث فتنة بين موسى وحميدتي حتى يقتلوا بعضهم بعضاً!

ليت الرجل يعلم ان حديثه هذا اشعل الاسافير واحدث فتنة لا تزال نيرانها تتصاعد ، ولطالما رددنا الحكمة العابرة للزمان والمكان عدو عاقل خير من صديق جاهل

اقول لدقلو إن المكونات القبلية والسكانية التي تؤلب عليها الشيخ موسى هلال وكل من تسعى الى استقطابهم لتحالفك الجهوي لم تقاتل الرجل او تسجنه كما فعلتم السنين الطوال ، فعلام الفتنة والصيد في الماء العكر؟!

كذلك فاني اؤكد لعبدالرحيم دقلو ان ما بيني وبين الشيخ موسى هلال على سبيل المثال اقوى مما بينهم وبين الرجل ، وكذلك ما بيني وبين دكتور فرح عقار اكبر مما بين فرح ومالك عقار الذي يمت اليه جهوياً وربما قبلياً ، وهناك امثلة كثيرة تؤكد أن حشد التحالفات على أسس جهوية أو عرقية لا تفضي الى

خير ، إنما الى شر وبيل تنتج عنه تداعيات كارثية تمزق الوطن وتشظيه وتمزقه ارباً، فالوشيجة الفكرية والثقافية والسياسية في بناء الأوطان اقوى واعظم وافضل من الرابطة القبلية والجهوية التي تهدد الوحدة والهوية الوطنية.

اختم بالحديث مجدداً عن عبارة عبدالرحيم دقلو الخطيرة لأسأل: ماذا تقصد يا رجل بتهديدك (لن نسمح لأي زول يتجرأ ويقول فلان يطلع وفلان ما يقعد)؟! اتقصد أنه سيحيق به ما حاق بالشهيد بهاء الدين نوري الذي قضى في سجونكم ام انه سيزج به في معتقلاتكم كما فعل الناشط الشجاع احمد الضي

وغيره؟!

اقول لدقلو : لا تظن يا رجل أن الأحرار يخشون الموت بشرف في مواجهة شريعة الغاب التي تسود بلادنا حالياً ، بعد ثورة تمخضت فولدت انقلاباً وتآمراً وقهراً وطغياناً وظلماً وخيانة ونقضاً للعهود والمواثيق؟!

ثم اعيد في خاتمة مقالي هذا ، مخاطباً عبدالرحيم دقلو ، مقولة الفاروق عمر بن الخطاب لواليه على مصر عمرو بن العاص : (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment