انتحار الحرس الشخصی للرئيس التركي اردغان تاركا رسالة غريبة

by شوتايم1

 

قالت وسائل إعلام تركية، بينها موقع «أفضة تي في»، إن أحد الحراس الشخصيين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتحر صباح أمس، تاركا رسالة غريبة المضمون؛ إذ يدعو إلى عدم حضور أي من المسؤولين جنازته.

وفي تفاصيل الحادث، أوضح الموقع أن زملاء الضابط ذهبوا إلى منزله بعدما لم يأت لعمله وأغلق هاتفيه، وعندما طرقوا الباب ولم يفتح لهم أحد، اقتحموا المنزل ليدخلوا ويجدوه جثة هامدة.

العثور على سلاح بجوار الحارس الذي كان يقيم في منزله بمفرده
وذكرت الموقع التركي، أنه عثر على سلاح بجوار الشرطي، مشيرا إلى أنه كان يقيم بمفرده منذ 4 أشهر تقريبا، موضحا أن الحارس المنتحر ترك رسالة تناول خلالها الضغوط التي تعرض لها خلال عمله.

لكن الأكثر غرابة في الأمر، هو أن الرسالة التي تركها الشرطي يدعو فيها إلى عدم حضور أي من المسؤولين جنازته، لافتا في نفس الرسالة إلى أن أفراد الأمن يتعرضون لإهانات وتحقير وإذلال وتكذيب وطرد من الوظيفة.

ضابط الحراسة في رسالته: لا يمكني تحمل الإهاناتوكتب ضابط حراسة أردوغان في الرسالة: «كل إنسان له كرامة، وأنا لم أتمكن من تحمل تلك الإهانات، ليتكم حاولتهم معاملتنا بلطف وتفهمنا عوضا عن تلك الأشياء التي ذكرتها بالأعلى».

وأضاف الضابط البالغ 28 عاما في ختام رسالته: «لا أريد لأي من القيادات حضور جنازتي باستثناء قائدي م. ي».

وتحقق الشرطة التركية في الحادث الذي وقع صباح أمس، في حين لم يخرج أي بيان رسمي حتى الآن بشأنه


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment