الخرطوم تشكو العطش قبل بدء الملء الثاني للنهضة

by شوتايم3

تشهد أجزاء واسعة من العاصمة السودانية الخرطوم أزمة حادة في مياه الشرب منذ نحو أكثر من شهرين زادت حدتها خلال رمضان الحالي.

وحددت هيئة مياه ولاية الخرطوم العجز والفجوة في المياه بـ(886) ألف متر مكعب مقارنة بالحاجة الفعلية للاستهلاك اليومي والبالغة (2,700.000) متر مكعب ، وما يتم إنتاجه (1.814) (مليون وثمانمائة وأربعة عشر ألف) متر مكعب

ووجه رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك مؤخراً هيئة مياه ولاية الخرطوم بتنفيذ خطة إسعافية بحفر الآبار وتأهيلها لمعالجة مشكلة المياه بأسرع فرصة ممكنة .

وحمل خبير الموارد المائية المهندس حيدر يوسف سوء الإدارة مسؤولية الشح الكبير في المياه بالولاية، ونفى لـ(السوداني) وجود علاقة لسد النهضة بالمشكلة.

ووصف مديرهيئة مياه الخرطوم مأمون عوض حسن أزمة المياه بالخرطوم بالتأريخية وعزا أسبابها لزيادة المساحة السكانية رأسياً وأفقياً في ظل ثبات مصادر المياه وتهالك المحطات وتذبذب التيار الكهربائي، مشيراً إلى أن أكثر من (52)% من إنتاج المياه بالعاصمة من الآبار والتي تتأثر بقطوعات التيار الكهربائي وعدم استقرار المشتقات النفطية خاصة الجازولين.

وكشف حسن عن حلول إسعافية تعكف الهيئة على إنفاذها لمعالجة مشكلة شح المياه شملت زيادة إنتاجية محطة المقرن بـ(36) ألف متر مكعب وزيادة إنتاجية محطة بحري بـ(3) آلاف متر مكعب كمرحلة أولى، وتأهيل محطة بيت المال خلال أسبوع بإضافة (9)آلاف متر مكعب ، وإعادة محطة مياه بري للخدمة أواخر الشهر الحالي بإضافة (12) ألف متر مكعب ، وحفر (25) بئراً بدأ إنجاز(20)% منها متوقعا إضافة (53)ألف متر مكعب .

وذهب المهندس السابق في الري دياب حسن في حديث لـ(السوداني) في ذات الاتجاه بعدم تسبب سد النهضة الإثيوبي حالياً في العطش بالخرطوم.

وقال عادة في شهر يوليو يتم سحب الطلمبات إلى أعلى من داخل المجرى استعداداً للفيضان، مشيراً إلى تسبب الملء الأول لسد النهضة بشكل فجائي ودون إخطار في التأثير سلباً على الطلمبات سواء مياه شرب وغيرها، واصفاً مرور المياه آنياً عبرالطلمبات بالطبيعي.

وقال إن منسوب النيل يتراجع فى موسم الصيف (إبريل ومايو) لحده الأدنى ويؤدي لتدني المياه الجوفية نتيحة للاستهلاك العالي ولكن هذا العام التدهور المريع في الكهرباء و خدمات المياه وكل المرافق العامة سببه كذلك شح الميزانيات واستياء العاملين بمرافق المياه والذي أدى لظهور المشكلة بصورة كبيرة في عدم توفير المياه الصالحة للشرب لمقابلة الاستهلاك العالي، علماً بأن أكثرمن 60%من مياه الشرب تعتمد على الآبار والمياه السطحية المفلترة بأقل من 40% .

ولفت لتدنى كفاءة محطات التنقية والمحطات الجوفية كافة باعتراف مدير المياه وقال: لا توجد دولة فى الدنيا لا تملك رؤية واضحة وخطة لشبكات المياه كالسودان بسبب الكثافة السكانية المتزايدة خاصة بالخرطوم لدخول مجموعات بشرية غير متوقعة تجعل عدد سكانها بالليل مختلفا عن النهار ، ما يصعب وضع خطة للمياه تطابق الاستاندارد العالمى.

ووصف المحطات الموجودة حالياً بالمتهالكة بسبب عدم الصيانة، وعدم تغطيتها 50% من السكان ما يزيد من الفقدان عند التوزيع نتيجة للخطوط الطويلة والمتردية.

وبرر مهندس سابق في هيئة المياه مشكلة الشح في المياه بالقطوعات المتكررة في الإمداد الكهربائي والذي تعتمد عليه الآبار كثيراً في توفير المياه للمواطنين، لافتاً لاهتمام الهيئة بإجراء مُراجعات وصيانات دورية للمحطات والآبار وإحلال الطلمبات ومراجعة “الفلاتر”، بجانب تجهيز المُولِّدات الاحتياطية للمحطات والآبار ذات الإنتاجية العَالية والمُتوسِّطة بنسبة (100)% لمُجابهة أيِّ قطوعات في الكهرباء وزيادة عدد الآبار العاملة بالولاية والبالغ عددها (1787) بئراً لتغطية بعض المناطق بالولاية.

السوداني


اضغط هنا للإنضمام لشوتايم نيوز على الواتساب



Leave a Comment